.
.
.
.
سوق دبي

كيف أثرت خطط التحفيز الحكومية على سوق دبي المالي خلال أسبوعين؟

ارتفع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 14.4% منذ بداية نوفمبر

نشر في: آخر تحديث:

قادت خطة حكومة دبي للشروع في سلسلة من الاكتتابات العامة الأولية لنحو 10 شركات حكومية وشبه حكومية، إلى تحريك المؤشر القياسي من ركوده الأخير، وضيق الفجوة مع نظرائه في المنطقة.

يأتي ذلك، فيما تفوقت مؤشرات البورصة السعودية وبورصة أبوظبي، على أداء مؤشر مورغان ستانلي العالمي MSCI Worldwide، منذ بداية العام.

وارتفع مؤشر سوق دبي المالي DFMGI بأكثر من 14% منذ أن أعلنت الإمارة في بداية نوفمبر أنها ستدرج شركات مملوكة للدولة في البورصة عبر الاكتتابات العامة الأولية. ويمثل هذا ما يقرب من نصف مكاسبه بالكامل لهذا العام ويقارن مع ارتفاع بنسبة 1.1% في مؤشر تداول في المملكة العربية السعودية وتقدم بـ 4.9% لمؤشر ADX في أبوظبي خلال نوفمبر.

وتجددت معنويات المستثمرين، بعدما كشف رئيس طيران الإمارات عن دراسة لطرح حصة من الشركة في البورصة، فضلاً عن طرح لوحداتها التابعة.

من جانبه، قال رئيس أبحاث الأسهم في يونايتد للأوراق المالية في مسقط، غويس ماثيو: "إذا طُرحت طيران الإمارات في اكتتاب عام أولي بعد وصولها إلى مستوى الأداء التشغيلي قبل كوفيد، فمن المفترض أن تجتذب الكثير من المستثمرين الدوليين إلى سوق دبي المالي".

أداء بورصات الخليج
أداء بورصات الخليج

وحفزت الحكومة سوق دبي عبر مجموعة من المبادرات منذ الأول من نوفمبر، والتي تضمنت خططا لتشجيع الشركات الخاصة على طرح أسهمها للاكتتاب العام. وقد أدى ذلك أيضاً إلى ارتفاع سهم شركة سوق دبي المالي، التي تدير البورصة بنسبة 8% اليوم الثلاثاء، ليرفع مكاسبه منذ بداية الشهر إلى 172%.