.
.
.
.
عملات مشفرة

هل يبقى الدولار العملة المهيمنة عالمياً؟

في ظل الاهتمام المتزايد بالعملات المشفرة

نشر في: آخر تحديث:

قال نائب وزيرة الخزانة الأميركية، والي أديمو، إن الدولار سيظل العملة المهيمنة في العالم على الرغم من الاهتمام المتزايد بالعملات المشفرة.

وأضاف أديمو: "أحد الأشياء التي نعرفها هي أن الأصول الرقمية تقدم فرصة من نواح كثيرة للاقتصاد، لكنها من المحتمل أن تمثل تحديات".

وتابع: "الأصول الرقمية يمكن استخدامها في عمليات نقل الأموال غير المشروعة، بطريقة لا تمس الدولار، ولا يمكن تتبعها بسهولة. لكننا نعتقد أنه في نهاية المطاف بالعمل مع البلدان في جميع أنحاء العالم، يمكننا معالجة هذه المخاطر من خلال دعوة منشئي الأصول الرقمية إلى اتباع القواعد المتعلقة بمكافحة غسل الأموال".

وقال: "في النهاية، الشيء الذي سيؤدي إلى دفع مكانة الدولار في العالم هي القرارات التي تتخذها أميركا بشأن الاستثمار في اقتصادها".

وضرب أديمو مثالاً بقانون البنية التحتية البالغة قيمته تريليون دولار، والذي تم إقراره يوم الاثنين، حيث من شأنه أن يساعد في إطلاق العنان لإمكانات الاقتصاد الأميركي وخلق فرص استثمارية للحكومات الأخرى.

وأكد قائلاً: "مع نمو اقتصادنا، فإنها فرصة لنمو الاقتصاد العالمي، ومع حدوث ذلك، سيظل الدولار هو العملة المهيمنة في العالم".

سياسة العقوبات

على الجانب الآخر، قالت محافظة البنك المركزي الروسي إلفيرا نابيولينا الأسبوع الماضي، إن روسيا ستطلق نموذجاً أولياً لمنصة الروبل الرقمية في أوائل العام المقبل.

وصرحت في يونيو الماضي، بأنها تتوقع أن تلعب العملات الرقمية دوراً محورياً في مستقبل الأنظمة المالية مع تحرك الاقتصاد عبر الإنترنت.

وعندما سُئل أديمو، عن أهمية مثل تلك الخطوات التي قام بها المركزي الروسي وسبقه إليها بنك الشعب الصيني، في جعل العقوبات الأميركية أقل فعالية، أجاب أديمو: "نعتقد أنه حتى إذا تم تطبيق الروبل الرقمي أو العملات الرقمية الأخرى، فسيظل هناك مجال للعقوبات الأميركية في التأثير، نظراً لترابط الاقتصاد العالمي".

وأوضح أن الشركات الروسية لا تزال تمارس قدراً كبيراً من الأعمال التجارية حول العالم، والكثير من هذه الأعمال يتم بالدولار ومع المؤسسات المالية الأميركية، وذلك لأن الاقتصاد الأميركي لا يزال الأكبر في العالم.

وقال: "لا يزال لدينا القدرة على استخدام نظام العقوبات الخاص بنا للتأكد من أننا نمنع الشيء الذي يجب منعه، وأيضاً لمحاسبة الأشخاص الذين يتخذون خطوات لا تأخذ في الاعتبار الأمن القومي الأميركي".

وفرضت واشنطن عقوبات على روسيا لعدة أسباب في السنوات الأخيرة، من الاشتباه في تسميم سياسيين معارضين إلى التدخل في الانتخابات والهجمات الإلكترونية.

وتضاف تصريحات أديمو إلى تقرير في أكتوبر من وزارة الخزانة، حول إمكانية حدوث بعض التأثير على العقوبات الأميركية من العملات المشفرة، حيث قال أمام لجنة في مجلس الشيوخ الشهر الماضي: "ظهور العملات المشفرة يجعل من الصعب أن تكون العقوبات فعالة".