.
.
.
.
التغير المناخي

وزير البترول للعربية: الهند غير مسؤولة عن تخفيف لهجة بيان قمة المناخ

أكد أن البعض "حاول أن يتلاعب في هذا الصدد"

نشر في: آخر تحديث:

نفى وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي هارديب سينغ بوري، في مقابلة مع "العربية"، مسؤولية بلاده عن تخفيف لهجة البيان الختامي لقمة المناخ في غلاسكو، لا سيما في شأن إنهاء استخدام الفحم. وأكد أن البعض "حاول أن يتلاعب في هذا الصدد".

وقال وزير البترول والغاز الطبيعي الهندي: "السياسة تتدخل في هذه الأمور لذرّ الرماد في العيون أو لحذف الأنظار من أمر ما إلى أمر آخر. ومن المناسب جدا للبعض لوم الهند والقول إنها تقف خلف تخفيف لهجة البيان الختامي لغلاسكو حول الفحم من "الإنهاء التدريجي" وتغييره إلى "التخفيف التدريجي"، لكن هذا الأمر غير صحيح بتاتاً. وأعتقد أنه تسربت لاحقا بعض الأخبار من مصادر شاركت في صياغة البيان، تفيد بذلك".

وأضاف: "سأغتنم فرصة استضافتكم لي لأؤكد لكم أن البعض حاول أن يتلاعب في هذا الصدد، لكن الهند لم تكن أبداً مسؤولة عما حصل في هذا الأمر تحديداً".

وكان المفاوضون من نحو 200 دولة الذين اجتمعوا في غلاسكو، توصلوا إلى اتفاق يسعى إلى الحفاظ على هدف اتفاقية باريس للمناخ، حيث ذكر علانية، للمرة الأولى، خطط التعامل مع الفحم، وذلك بعد أسبوعين من محادثات الأمم المتحدة للتغير المناخي COP26.

تم الاتفاق على مضض بعد الرضوخ لما قيل إنها مطالبة كل من الصين والهند في اللحظة الأخيرة بتعديل اللغة المتعلقة بقرار استخدام الفحم، إلى التخفيض التدريجي بدلا من التخلص التدريجي.

وحول أهداف الهند لتحقيق صافي صفر انبعاثات بحلول 2070، قال الوزير الهندي: "من الواضح أنه لا يوجد تسلسل معين للحلول التي سننتهجها، فجميعها سيتم البدء فيها في الوقت ذاته".

وتابع: "أنا أوافقك الرأي بأن المستهدفات التي وضعها رئيس الوزراء لنا هي مستهدفات طموحة. لكن تاريخ أدائنا يشهد لنا، فقد تحركنا على صعيد المناخ بقوة منذ باريس. وقمنا في غلاسكو برفع مستهدفاتنا".

يذكر أن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي كشف أن بلاده تهدف إلى تحقيق صافي صفر انبعاثات كربونية في عام 2070، مشيراً إلى أن بلاده مسؤولة عن 5% فقط من الانبعاثات العالمية.

وكشف أن الهند ستزيد حصة المصادر المتجددة في مزيجها للطاقة من نحو 38% العام الماضي إلى 50% بحلول 2030.