.
.
.
.
الأسواق العالمية

أفضل عام للطروحات العالمية.. تخطت 600 مليار دولار

طرح Rivian كان الأضخم بـ12 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

حطمت الطروحات العامة الأولية على مستوى العام سجلها السابق هذا العام، مدفوعة بطفرة شركات الشيكات على بياض SPACs واستفادة الشركات من التقييمات المرتفعة.

حتى الآن وقبل نهاية العام الجاري، جمعت حوالي 2850 شركة وSPAC أكثر من 600 مليار دولار في اكتتابات عامة أولية، متفوقة على ما تم تسجيله في العام 2007، وفقًا للبيانات التي جمعتها بلومبرغ.

تتصدر المجموعة شركة Rivian Automotive الناشئة للسيارات الكهربائية، والتي جمعت ما يقرب من 12 مليار دولار في نيويورك هذا الشهر.

وكان أكبر اكتتاب في آسيا لشركة China Telecom بقيمة 54 مليار يوان (8.4 مليار دولار) في أغسطس، بينما احتل مزود خدمة الطرود البولندي InPost SA المرتبة الأولى في أوروبا بإدراج حقق 2.8 مليار يورو (3.2 مليار دولار) بأمستردام في يناير.

استفادت هذه الشركات من ارتفاع أسعار الأسهم القياسي، حيث أبقى دعم البنوك المركزية تدفق السيولة في الأسواق، وساعد التعافي الاقتصادي من الوباء إلى جانب إجراءات التحفيز على تعزيز أرباح الشركات.

مع ذلك، لم يكن كل شيء سلسًا، إذ أدى التدقيق التنظيمي إلى كبح جماع موجة SPAC التي وصلت إلى ذروتها في وقت مبكر من هذا العام.

كما تسببت الحملة الصارمة التي شنتها الصين على شركات التكنولوجيا خلال الصيف، في حدوث موجات من الصدمة في الأسواق العالمية، مما أوقف الاندفاع القياسي لإدراج الشركات الصينية في الولايات المتحدة، وألقى بظلاله على سوق الاكتتاب العام في هونغ كونغ.

وأدت المكاسب الضخمة إلى إثارة المخاوف من حدوث فقاعة. ويتم تداول مؤشر S&P 500 بأكثر من 21 ضعف الأرباح المتوقعة في العام المقبل، أعلى بكثير من متوسط ​​10 سنوات. فيما تقترب الأسهم من أعلى مستوياتها منذ فقاعة "الدوت كوم" في العام 2000.

قالت سوزانا ستريتر، كبيرة المحللين في شركة Hargreaves Lansdown Plc: "مع تقليص برامج التحفيز النقدي، وإذا تباطأ النمو العالمي بشكل حاد، فقد تتجه الأسواق نحو التصحيح.. الشركات ذات القيمة المبالغ فيها ستشعر بالألم أسرع بكثير من غيرها".