.
.
.
.
فيروس كورونا

الاحتجاجات تضرب عواصم أوروبا بسبب إجراءات كورونا

إصابات كورونا تصل لمستويات قياسية في ألمانيا وتحذيرات من تشديد قواعد الإغلاق

نشر في: آخر تحديث:

هزت الاحتجاجات ضد قيود كوفيد-19 أوروبا خلال عطلة نهاية الأسبوع، مع اندلاع مظاهرات في أماكن مثل بروكسل وفيينا وروما وأمستردام.

وكانت هناك احتجاجات في فيينا يوم الأحد، بعد أن دخلت النمسا في إغلاقها الوطني الرابع بسبب موجة الوباء الحالية، حيث يُطلب من المواطنين الآن العمل من المنزل وإغلاق المتاجر غير الضرورية.

وقال المستشار النمساوي ألكسندر شالنبرغ، إن الإغلاق سيستمر "لمدة 20 يوماً كحد أقصى". كما ستكون لقاحات كورونا إلزامية اعتباراً من 1 فبراير من العام المقبل، مما يجعل النمسا أول دولة أوروبية تقدم التطعيم الإجباري.

وفي بلجيكا، اشتبك محتجون مع الشرطة، بعد أن تجمع عشرات الآلاف في مسيرة وسط مدينة بروكسل يوم الأحد. وتقدر الشرطة حجم مسيرة "الاحتجاج من أجل الحرية"، التي كانت تهدف في المقام الأول للاحتجاج على قيود كوفيد-19 الأكثر صرامة، بحوالي 35000 شخص.

في غضون ذلك، استمرت المظاهرات لليوم الثالث في هولندا، عقب مشاهد عنيفة واعتقال لعشرات الأشخاص في روتردام، وتجمع آلاف آخرون في أمستردام خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وبعد أعمال الشغب في روتردام، كان هناك المزيد من المشاكل في مختلف الأحياء في لاهاي ليلة السبت، فضلا عن تقارير حول الفوضى في العديد من البلدات الهولندية الأصغر.

احتجاجات بروكسل
احتجاجات بروكسل

واعتقل أكثر من 50 شخصا في روتردام يوم الجمعة، بعد مظاهرات عنيفة. كما استخدمت الشرطة الهولندية خراطيم المياه وأطلقت طلقات تحذيرية، مما أدى إلى إصابة شخصين على الأقل، بعد أن قام مثيرو الشغب ضد الإغلاق الجزئي لمكافحة تفشي فيروس كوفيد-19 في البلاد، بإحراق سيارة للشرطة وتفجير الألعاب النارية وإلقاء الحجارة على ضباط الشرطة.

يعارض العديد من الهولنديين إجراءات الإغلاق التي أدت إلى إجبار المتاجر والمقاهي والمطاعم على الإغلاق الساعة 8 مساءً. كما تغذي تصاريح كوفيد الاحتجاجات في روما، حيث تجمعت حشود كبيرة في نهاية هذا الأسبوع، اعتراضاً على تطبيق النسخة الإيطالية من جواز سفر كوفيد، والمعروفة باسم "الممر الأخضر"، الذي أصبح إلزامياً لجميع العمال الإيطاليين منذ 15 أكتوبر.

ويجب على العمال إما إظهار دليل على التطعيم أو اختبار سلبي أو تعافيهم مؤخراً من العدوى، لكي لا يتم إيقافهم عن العمل دون أجر أو فرض غرامة مالية عليهم.

كما نظم آلاف الأشخاص مسيرة في العاصمة الكرواتية زغرب يوم السبت، احتجاجا على التطعيمات الإلزامية لموظفي القطاع العام وبطاقات كوفيد.

احتجاجات النمسا
احتجاجات النمسا

وفي ألمانيا، بدأ السياسيون في مناقشة الحاجة إلى التطعيمات الإلزامية، وهي خطوة قد تثير الاحتجاجات إذا تم تنفيذها، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC".

يأتي ذلك، بعد أن وصل معدل الإصابة بفيروس كورونا في ألمانيا خلال سبعة أيام إلى مستويات قياسية في الأسبوعين الماضيين، بينما تم تطعيم حوالي 69% فقط من السكان بشكل كامل.

وفرضت الحكومة قيوداً على مستوى البلاد ضد غير المُلقحين الأسبوع الماضي، لكن المشرعين من مختلف الأطياف السياسية قالوا إنه قد تكون هناك حاجة إلى قواعد أكثر صرامة.