.
.
.
.
النفط

هذه سيناريوهات تعامل "أوبك +" مع خطط السحب من الاحتياطي الاستراتيجي

إجراءات الإدارة الأميركية قد تكون معاكسة على أسعار النفط وترفعها إلى مستويات أعلى

نشر في: آخر تحديث:

قال الخبير النفطي كامل الحرمي، إن خطوات الدول الكبرى للسحب من الاحتياطي الاستراتيجي للنفط هي عبارة عن إجراءات مؤقتة.

وأضاف الحرمي في مقابلة مع "العربية"، "أنه إذا نظرنا إلى الكميات فإنها تكفي استهلاك يومين فقط"، موضحا أنها إجراءات ليست طويلة المدى.

في نفس الوقت، يرى الحرمي، أن أوبك قد لا تزيد إنتاجها مما يزيد التوتر في الأسواق النفطية، لافتا إلى أن تدخل الإدارة الأميركية لخفض أسعار النفط "غير مقبول".

وتابع: "الولايات المتحدة دولة رأسمالية فلا يجاوز لها أن تتدخل في التأثير على أسعار سلعة كالنفط".

وذكر الحرمي أن الإجراءات قد تكون معاكسة على أسعار النفط بحيث ترفعها إلى مستويات أعلى.

وأكد أن أوبك بلس تطبق خطة مدروسة على صعيد العرض والطلب في الأسواق، مضيفا: "بعد التحركات الأميركية الأخيرة قد ترى أوبك+ أنه لا حاجة لزيادة إنتاجها بمقدار 400 ألف برميل يوميا".

وأفاد الحرمي بأن أوبك + بلس قد ترى أن الإجراءات الأميركية مؤقتة ولا تؤثر على الأسعار، وبالتالي هي مستمرة في خطة لزيادة الإنتاج، أو يجد التحالف معدل 75 -80 دولارا معدلا مناسبا لسعر البرميل لهذا السبب قد يزيد الإنتاج.

وأكد أن أوبك+ تعمل على الحفاظ على معدلات مناسبة للمستهلك العالمي من النفط.