تكنولوجيا

أثرياء العالم يتنافسون على الطاقة النووية.. غيتس وبيزوس في الطليعة

غيتس وبيزوس يدعمان تجارب نووية جديدة.. ساهما في تمويل بمئات الملايين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

دخل أثرياء العالم في سباق جديد نحو الطاقة النووية التجارية، عبر جولات تمويل لشركات تعمل على تكنولوجيا ثورية، تحمل الكثير من المخاطر.

يأتي ذلك، بعد أن جمعت شركة جنرال فيوجن 130 مليون دولار من مستثمرين من بينهم الملياردير جيف بيزوس للمساعدة في تطوير مفاعل نووي تجاري.

وقالت الشركة في بيان الثلاثاء الماضي، إن جولة التمويل من السلسلة E شملت بنك تنمية الأعمال في كندا، وصندوق التحوط سيغرا كابيتال مانجمنت والعديد من المستثمرين من المكاتب العائلية.

وتعد جنرال فيوجن جزءا من موجة متنامية من شركات التكنولوجيا التي تسعى إلى توليد الكهرباء باستخدام الاندماج النووي، وهي العملية التي تزود النجوم بالطاقة.

وقالت الشركة في يونيو إنها ستبدأ العام المقبل في تشييد أول مصنع تجريبي لها في المملكة المتحدة.

على الجانب الأخر شارك المليارديران، بيل غيتس، وجون دوير، في جولة تمويل لشركة كومنولث فيوجن سيستمز، والتي جمعت 1.8 مليار دولار، وهي أكبر صفقة تمويل في مجال الاندماج النووي.

وقادت شركة تايغر غلوبال مانجمنت جولة التمويل من السلسلة B، وجذبت داعمين جدد من بينهم شركة تايم فينشرز، التابعة للمليادير مارك بينيفز، وشركةEmerson Collective.

وستستخدم الشركة التي يقع مقرها في كامبريدج، ماساتشوستس الأموال لبناء وتشغيل نظام تجريبي والبدء في بناء مفاعل اندماج تجاري قد يكتمل في أوائل عام 2030.

وجمعت الشركة أكثر من 2 مليار دولار منذ تأسيسها في 2018 بعد أن انفصلت عن معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة كومنولث فيوجن سيستمز، بوب مومغارد: "العالم مستعد للقيام باستثمارات كبيرة في الاندماج التجاري كجزء أساسي من تحول الطاقة العالمي".

وتستخدم المحطات النووية التقليدية الانشطار، وهي عملية انقسام الذرات، لتوليد الطاقة. فيما يعد الاندماج العملية العكسية، حيث يعتمد على التقاط الطاقة التي يتم إنتاجها عندما تصطدم الذرات ببعضها وتندمج في عناصر أثقل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.