.
.
.
.
عملات مشفرة

رأي صادم من الملياردير شريك وارن بافيت حول العملات المشفرة

مونغر: "مطاردة ما لا يُؤكل من قبل ما لا ينطق"

نشر في: آخر تحديث:

يتفق المستثمر الملياردير، تشارلي مونغر، مع شريكه في بيركشاير هاثاواي، وارن بافيت، بعدم اقتناعه بالعملات المشفرة.

وقال مونغر في مؤتمر سون في سيدني يوم الجمعة، "تمنيت عدم اختراعها مطلقاً"، في إشارة إلى العملات المشفرة.

وأضاف مونغر: "أنا معجب بالصينيين، وأعتقد أنهم اتخذوا القرار الصحيح، وهو ببساطة حظرهم لها".

يأتي ذلك، فيما ارتفع الاهتمام بالأصول الرقمية هذا العام، حيث تجاوز سوق العملات الرقمية لفترة وجيزة القيمة السوقية البالغة 3 تريليونات دولار في نوفمبر، وسجلت أفضل العملات، مثل بيتكوين، مستويات قياسية.

ولم يكن هذا الموقف جديدا لنائب رئيس بيركشاير هاثاواي البالغ من العمر 97 عاما. حيث قال في مايو الماضي، خلال جلسة أسئلة وأجوبة في الاجتماع السنوي للمساهمين في بيركشاير، إن كراهيته لـ بيتكوين زادت وسط جائحة كورونا.

وأضاف "بالطبع أكره نجاح بيتكوين". "ولا أرحب بعملة مفيدة جداً للخاطفين والمبتزين وما إلى ذلك، ولا أحب فكرة تحويل مليارات الدولارات الإضافية إلى شخص اخترع للتو منتجاً مالياً جديداً من الفراغ".

وقال "أعتقد أنني يجب أن أقول بتواضع إن التطور اللعين برمته مثير للاشمئزاز ويتعارض مع مصالح الحضارة".

بالطبع، قد يختلف أنصار بيتكوين مع مونغر. حيث يعتقدون أن بيتكوين عبارة عن مخزن للقيمة يمكن استخدامه للتحوط ضد التضخم. كما كانوا يجادلون بأن بيتكوين هو نظام مالي سليم من نظير إلى نظير.

وقال مونغر لصحيفة ديلي جورنال في فبراير: "يذكرني بيتكوين بما قاله أوسكار وايلد عن صيد الثعالب "إنها مطاردة ما لا يُأكل من قبل من لا ينطق". حيث كانت الطبقة الأرستقراطية تستخدم الكلام في صيد الثعالب من أجل المتعة فقط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة