.
.
.
.
لقاح كورونا

موديرنا تبدأ دراسة لقاح معزز خاص بـ أوميكرون

تعتبر خطوة هامة نحو محاربة المتغير القابل للانتقال بشدة

نشر في: آخر تحديث:

سجلت شركة موديرنا أول مشارك في تجربة إكلينيكية للقاح معزز خاص بمتغير أوميكرون كورونا، وهي خطوة هامة نحو محاربة المتغير القابل للانتقال بشدة والذي ينتشر في جميع أنحاء العالم في غضون أسابيع.

وتسارع كل من شركة موديرنا وشركة فايزر المنافسة لاختبار اللقاحات الخاصة بـ أوميكرون في حالة الحاجة إليها مع استمرار المتغير في ضرب العالم.

ويأتي بيان موديرنا بشأن التجربة الجديدة بعد يوم واحد فقط من إعلان شركة فايزر أنها بدأت دراسة على 1400 شخص حول لقاح جديد بتقنية الحمض النووي الريبي mRNA تستهدف أوميكرون.

وستختبر دراسة موديرنا معززاً خاصاً بـ أوميكرون يسمى mRNA-1273.529 على 600 شخص من البالغين الذين تلقوا اللقاح الحالي، بما في ذلك 300 ممن تلقوا جرعتين فقط و300 آخرين تلقوا أيضاً جرعة تقوية ثالثة. ستفحص التجربة كلاً من الأمان والاستجابة المناعية الناتجة عن الجرعة الخاصة بـ أوميكرون، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

ويتصارع صانعو اللقاحات مع أنواع اللقاحات التي قد تكون أكثر فاعلية مع استمرار تحور فيروس كورونا.

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي ستيفان بانسيل في البيان إن موديرنا تختبر المعزز الذي يستهدف أوميكرون بسبب "التهديد طويل المدى الذي يظهره الهروب المناعي للمتغير الجديد".

في البيان نفسه، قالت الشركة إنها طمأنت بتقرير نُشر في مجلة نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين أظهر أن المرضى الذين تلقوا ثلاث جرعات من لقاح موديرنا الحالي ما زالوا يحتفظون بأجسام مضادة ضد أوميكرون بعد ستة أشهر من الجرعة الثالثة. ومع ذلك، بعد التعزيز، انخفضت مستويات الأجسام المضادة المقاومة لـ أوميكرون بشكل أسرع من تلك الموجودة ضد سلالة الفيروس الأصلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة