فيروس كورونا

كارثة بيئية بسبب كورونا.. الصحة العالمية تحذر من هذا الخطر!

عشرات آلاف الأطنان.. أنتجتها مخلفات اللقاحات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

حذرت منظمة الصحة العالمية، من أن الكميات الهائلة من النفايات الناتجة عن معالجة جائحة كوفيد-19 تشكل خطراً على صحة الإنسان والبيئة.

قالت المنظمة في تقرير اليوم الثلاثاء، إن عشرات الآلاف من الأطنان من النفايات الطبية الإضافية تسببت في ضغط كبير على أنظمة إدارة نفايات الرعاية الصحية.

وأضافت منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة أن النفايات الإضافية "تهدد صحة الإنسان والبيئة وتكشف عن حاجة ماسة لتحسين ممارسات إدارة النفايات"، وفقاً لما ذكرته وكالة "فرانس برس"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأشارت إلى أنه مع سعي الدول للحصول على معدات الحماية الشخصية للتعامل مع الأزمة، تم إيلاء اهتمام أقل للتخلص من نفايات الرعاية الصحية المرتبطة بفيروس كورونا بشكل آمن ومستدام.

ونظر التقرير في 1.5 مليار وحدة - حوالي 87000 طن - من معدات الحماية الشخصية التي تم شراؤها بين مارس 2020 ونوفمبر 2021، وتم شحنها إلى البلدان عبر منظومة الأمم المتحدة - وهو جزء صغير من الإجمالي العالمي.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن معظم هذه المعدات انتهى بها الأمر على الأرجح كنفايات.

بدوره، أوضح مدير الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل رايان: "من الضروري تزويد العاملين الصحيين بمعدات الحماية الشخصية المناسبة. ولكن من الضروري أيضاً ضمان إمكانية استخدامها بأمان دون التأثير على البيئة المحيطة".

علاوة على ذلك، تم شحن أكثر من 140 مليون مجموعة اختبار، مع إمكانية إنتاج 2600 طن من النفايات البلاستيكية وغير المعدية بشكل أساسي و731000 لتر من النفايات الكيميائية.

وقال التقرير إن ما يقرب من 97% من النفايات البلاستيكية من الاختبارات يتم حرقها.

كورونا أوميكرون لقاح تعبيرية خاص العربية.نت
كورونا أوميكرون لقاح تعبيرية خاص العربية.نت

كما أنتجت جرعات لقاح كورونا الثمانية الأولى على مستوى العالم 144000 طن من النفايات الإضافية مثل الحقن والإبر وصناديق الأمان.

وعلى الرغم من أن المنظمة لا توصي باستخدام القفازات لحقن اللقاح، لكن التقرير قال إنه يبدو أنها ممارسة شائعة.

وأوضح التقرير أن القفازات، من حيث الحجم، تشكل أكبر نسبة من نفايات معدات الوقاية الشخصية من بين جميع العناصر التي تشتريها الأمم المتحدة.

حلول عملية

حذر التقرير المكون من 71 صفحة من نقص خدمات الإدارة الآمنة لنفايات الرعاية الصحية حتى قبل أن يضيف الوباء المزيد من الضغوط.


وأشارت أحدث البيانات المتاحة، من عام 2019، إلى أن واحداً من كل 3 مرافق رعاية صحية على مستوى العالم لم يقم بإدارة نفايات الرعاية الصحية بأمان - وفي البلدان الـ 46 الأقل نمواً، لم يكن لدى أكثر من اثنين من كل ثلاثة مرافق خدمة أساسية لإدارة نفايات الرعاية الصحية.

وقالت منظمة الصحة العالمية: "من المحتمل أن يعرض هذا العاملين الصحيين لإصابات الوخز بالإبر والحروق والكائنات الدقيقة المسببة للأمراض، بينما يؤثر أيضاً على المجتمعات التي تعيش بالقرب من مدافن النفايات التي تتم إدارتها بشكل سيئ ومواقع التخلص من النفايات من خلال الهواء الملوث الناتج عن حرق النفايات أو رداءة نوعية المياه أو الآفات التي تنقل الأمراض".

وأوصى التقرير بحلول عملية، مثل استخدام معدات الحماية الشخصية بشكل أكثر عقلانية؛ واستخدام عبوات أقل تطوير معدات الوقاية الشخصية القابلة لإعادة الاستخدام؛ واستخدام معدات الوقاية الشخصية المصنوعة من مواد قابلة للتحلل؛ فضلاً عن الاستثمار في تكنولوجيا معالجة النفايات غير المحترقة؛ ومركزية إدارة النفايات؛ والاستثمار في إنتاج معدات الحماية الشخصية المحلية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.