.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

عقوبات مشددة تنهال على روسيا.. وخوف يجتاح الأسواق!

يتعرض بايدن لضغوط من الكونغرس للقيام بفرض عقوبات على روسيا بشكل أسرع

نشر في: آخر تحديث:

أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القوات بالتوغل في منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا بعد أن أعلن مساء الاثنين أنه سيعترف باستقلالهما.

وقال وزير الصحة البريطاني ساجيد جاويد يوم الثلاثاء، إن "غزو أوكرانيا قد بدأ"، فيما لم تستخدم الحكومة الأميركية بعد كلمة "غزو" لوصف النشاط الحالي الذي تقوم به روسيا.

وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، الثلاثاء، إن روسيا بدأت "غزوًا" لأوكرانيا، وأعلن عقوبات شاملة على أحد البنوك الروسية الكبرى VEB والمصرف العسكري.

وستمنع العقوبات المؤسسات المالية الأميركية من معالجة المعاملات الخاصة بـ VEB والمصرف العسكري. سيؤدي هذا إلى منع البنوك فعليًا من المعاملات التي تنطوي على الدولار الأميركي، العملة الاحتياطية العالمية.

كما أعلن بايدن فرض عقوبات مالية شديدة على قادة وبنوك روسيا، معلنا أن موسكو انتهكت القانون الدولي بشكل صارخ من خلال غزو أوكرانيا.

قال الرئيس الأميركي: "لن ينخدع أي منا" بمزاعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن أوكرانيا. وأضاف أن المزيد من العقوبات قد يكون في الطريق إذا واصل بوتين المضي قدما.

ويعتبر حديث بايدن هو الخطاب الثالث من نوعه خلال أسبوع، ويأتي بعد ساعات فقط من تصويت البرلمان الروسي يوم الثلاثاء لمنح الرئيس فلاديمير بوتين سلطة واسعة لنشر القوات في الخارج.

وأمر بوتين يوم الاثنين القوات بالتوغل في منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا بعد أن أعلن أنه سيعترف باستقلالهما.

ويتعرض بايدن لضغوط من الجمهوريين والديمقراطيين في الكونغرس لفعل المزيد والقيام بفرض عقوبات على روسيا بشكل أسرع.

جدل من إدارة بايدن

وتجادل إدارة بايدن بأن الغرض من العقوبات يجب أن يكون بمثابة رادع ضد المزيد من التوغل الروسي في أوكرانيا.

قال وزير الخارجية أنتوني بلينكين في 20 فبراير: "بمجرد فرض العقوبات الآن يختفي التأثير الرادع".

"لدى روسيا فكرة جيدة عما سنفرضه من عقوبات؛ لكننا لا نريد كشف التفاصيل مسبقاً؛ لأن ذلك سيسمح لروسيا بمحاولة التخطيط ضد هذه العقوبات. لذلك، لدينا ولدى مجموعة السبع حزمة عقوبات ضخمة ستتكشف بسرعة في انسجام بين الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى".

تراجع الأسواق

وفي سياق متصل؛ تراجعت المؤشرات الرئيسية للأسهم الأميركية عند الفتح اليوم الثلاثاء مع تزايد المخاوف من حرب في أوروبا وسط تصاعد التوتر بين روسيا وأوكرانيا وتهديدات بعقوبات، لكن أسهم الطاقة قفزت مع صعود أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها منذ 2014.

وانخفض المؤشر داو جونز الصناعي 0.31%، إلى 33974.09 نقطة في بداية جلسة التداول في بورصة وول ستريت.

ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي 0.37 بالمئة إلى 4332.74 نقطة في حين هبط المؤشر ناسداك المجمع 0.91 %، إلى 13424.36 نقطة.

وزادت الأسهم الأميركية خسائرها في التعاملات المبكرة ليهبط ناسداك وداو جونز 1%.

وقف التصديق على نورد ستريد 2

وفي سياق متصل، أوقفت ألمانيا عملية التصديق على خط أنابيب نورد ستريم 2، بعد قرار الرئيس فلاديمير بوتين إرسال قوات إلى جمهوريتين انفصاليتين معلنتين ذاتيًا.

قال المستشار الألماني أولاف شولتز، الذي أجرى اتصالاً هاتفياً مع بوتين في وقت متأخر أمس الاثنين، إن اعتراف الزعيم الروسي بالجمهوريات الانفصالية في شرق أوكرانيا قد غير الوضع بشكل جوهري بحيث "لا يمكن أن يحدث أي اعتماد لخط الأنابيب في الوقت الحالي".

وقال للصحافيين في برلين إنه بدون ذلك، لا يمكن تشغيل خط أنابيب الغاز من روسيا إلى ألمانيا.

لكن هذا النهج الحذر الذي يمكن القول إنه لا يلقى قبول الكونغرس.

عقوبات من بريطانيا

قال رئيس الوزراء البريطاني اليوم الثلاثاء، إن بريطانيا ستفرض عقوبات على خمسة بنوك روسية وثلاثة من الأفراد أصحاب الثروات الضخمة، منهم رجل الأعمال الروسي جينادي تيمتشينكو، بعد إقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستقلال منطقتين انفصاليتين في شرق أوكرانيا.

وقال جونسون أمام البرلمان: "اليوم، تفرض بريطانيا عقوبات على البنوك الروسية الخمسة التالية: روسيا وآي. إس بنك وجنرال بنك وبرومسفياز بنك وبنك البحر الأسود، ونفرض عقوبات على ثلاثة من الأفراد أصحاب الثروات الضخمة".

ورحب جونسون بتعليق ألمانيا العمل في خط الغاز "نورد ستريم 2" ووصفها بالخطوة الشجاعة.

ودعا الجمهوريون والديمقراطيون في مجلسي النواب والشيوخ الأميركي بايدن إلى إصدار عقوبات استباقية ضد روسيا. وهم يجادلون بضرورة معاقبة روسيا على ما فعلته بالفعل، بما في ذلك الهجمات الإلكترونية الأخيرة ضد أوكرانيا وتسليح المتمردين في المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تخلى أعضاء مجلس الشيوخ عن حزمة شاملة لروسيا كانت ستفرض عقوبات على موسكو وتمول أسلحة لأوكرانيا. وبعد أسابيع من المفاوضات، انهار الاتفاق في نهاية المطاف بشأن مسألة ما إذا كان ينبغي أن تتماشى العقوبات الأميركية مع تلك التي تفرضها دول أوروبية ودول الناتو الأخرى، أو ما إذا كان بإمكان أميركيا المضي في ذلك بمفردها.

أسعار النفط

أعادت التوترات الجيوسياسية المتصاعدة بين روسيا وأوكرانيا وتهافت الدول الغربية للتشاور حول العقوبات المحتملة على موسكو، أسعار النفط إلى أعلى مستوياتها في 7 سنوات.

كانت الأسعار فوق عتبة الـ100 دولار آخر مرة في يونيو 2014 عندما وصلت الأسعار إلى 115 دولارا، وكان السبب آنذاك هو ارتفاع الطلب من الصين وانقطاعات في الإمدادات من العراق بسبب داعش.

لكن المرة التي سبقتها كانت في يوليو 2008 عندما سجلنا رقما قياسيا تاريخيا عند 147 دولارا للبرميل، والسبب في حينها هو التراجع القوي في الدولار الأميركي وارتفاع قوي في أسعار المستهلكين ما جعل النفط سلعة مغرية للتحوط من التضخم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة