روسيا و أوكرانيا

خبير: لهذه الأسباب ستتأثر التجارة العالمية سلباً بالعقوبات على روسيا

أكد للعربية أن الدول الأكثر تأثراً ستكون المستوردة للقمح

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أكد الخبير السعودي في التجارة الدولية، الدكتور فواز العلمي، أن بعض الدول الأوروبية ستتأثر من وقف التعامل بنظام "سويفت" في روسيا، لأن هناك ما لا يقل عن 2000 بنك في أوروبا تتعامل بـ"سويفت"، كما أن أكثر من 11 ألف بنك حول العالم في 200 دولة تتعامل بذلك النظام.

وأضاف العلمي في مقابلة مع "العربية"، أنه إذا أوقفت الدول الأوروبية والولايات المتحدة، التعامل مع المنتجات الروسية، ومنعت أيضا النقل البحري الروسي من المرور عبر الممرات المائية التي تقع في أميركا وأوروبا، فإن هذا سيؤثر بشكل سلبي على التجارة الدولية التي بدأت تنتعش قليلا بعد جائحة كورونا.

وأشار إلى أن منظمة التجارة العالمية، رأت الجمعة الماضي، أن تقوم بإجراء دراسة سريعة حول النقل البحري الذي يشكل نحو 90% من التجارة الدولية.

وعن تطور التجارة العالمية مع روسيا، لفت العلمي إلى أن الحد الأميركي والأوروبي من الصادرات الروسية، سيؤثر بشكل سلبيي على التجارة العالمية بشكل عام وعلى روسيا وأوكرانيا بصورة خاصة، موضحا أن روسيا لديها منتجات كثيرة ليس فقط النفط والغاز، وإنما لديها المنغنيز والزئبق والشعير والأمونيا والبطاطس، إلى جانب القمح، حيث إن 29% من واردات العالم من القمح تأتي من روسيا.

وبالنسبة إلى الدور الذي يمكن أن تلعبه الصين كسوق رئيسية تستوعب الصادرات الروسية، وما دور المنظمات الدولية، بين العلمي أنه في 2014 تم عقد اجتماع بين الدول التي تعتقد أن أميركا ستأخذ منها موقفا، وتجمعوا تحت مظلة مجموعة "بريكس" التي تتألف من البرازيل، جنوب إفريقيا، الهند، الصين، وروسيا، وهذه الدول أنشأت بنكا موازيا لصندوق النقد الدولي ووضعت فيه أكثر من 150 مليار دولار، مشيرا إلى أن الصين بدأت قبل يومين باستخدام تلك المبالغ للتجارة مع روسيا.

لكنه أكد أن التجارة العالمية ستتأثر بشكل عام على مستوى العالم، خصوصا على مستوى الدول التي تستورد منتجات مختلفة من روسيا لا سيما القمح.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.