.
.
.
.
ثروات

سيد الكرملين بين أنياب العقوبات.. كم تبلغ ثروة بوتين؟

تتبعها أقرب للمستحيل.. و"فوربس" تعتبرها اللغز الأكثر مراوغة

نشر في: آخر تحديث:

فرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها الأوروبيون، عقوبات على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في خطوة نادرة تستهدف الثروة الشخصية لزعيم أجنبي، ضمن العقوبات المفروضة على روسيا بسبب غزوها لأوكرانيا.

لكن تأثير تلك العقوبات قد يكون رمزيا إلى حد كبير.

وعلى الرغم من الاعتقاد أن بوتين يمتلك مليارات الدولارات كثروة شخصية، لا تتوفر معلومات كثيرة عن المبلغ المحدد أو أين يمكن أن يكون.

لم يترك بوتين أي أثر ورقي تقريبا للأصول المخبأة وراء مخططات مالية معقدة نظمها المقربون منه، وفقا لتحقيق "أوراق بنما" لعام 2016 الصادر عن الاتحاد الدولي للصحافيين الاستقصائيين.

ومن بين الكماليات التي تم ربطها بأصدقاء بوتين وعائلته، لكن لم يتم ربطها به بشكل مباشر، يخت ضخم بقيمة 100 مليون دولار، وقصر على البحر الأسود يُزعم أنه تم بناؤه للاستخدام الشخصي لبوتين.

إقرار رسمي

يبدو الرئيس الروسي، على الورق، كأنه بيروقراطي متواضع، غير أنه في عام 2018، قدم إقرارا رسميا بالدخل يوضح أنه يمتلك شقة مساحتها 800 قدم مربعة في سانت بطرسبرغ، إضافة إلى سيارتين من الحقبة السوفيتية وشاحنة للطرق الوعرة.

ويقول الكرملين، إن دخل بوتين السنوي يبلغ حوالي 140 ألف دولار، وهو رقم ليس قليلا في روسيا على الرغم من أنه بالكاد يكفي ساعاته الفاخرة.

تقديرات

وقال المستثمر الأميركي البريطاني في روسيا بيل براودر، الذي أصبح منتقدا شرسا لبوتين، في تصريح لشبكة (CNN) عام 2018، إن "مجموعة ساعات بوتين التي يرتديها علنا تساوي مضاعفات راتبه الرسمي".

وأضاف براودر، في شهادة أمام مجلس الشيوخ الأميركي عام 2017، أنه يقدر ثروة بوتين بحوالي 200 مليار دولار من الأصول، مما يجعله من بين أغنى الأشخاص في العالم.

وقد ثبت أن تتبع ثروته أقرب إلى المستحيل.

لغز

وقالت مجلة "فوربس"، التي يعتبر تتبع الثروات الشخصية لنخبة العالم جزءا من مهمتها الأساسية، إن اكتشاف صافي ثروة بوتين "ربما يكون اللغز الأكثر مراوغة في البحث عن رصد الثروات".

وقال خبير مكافحة غسيل الأموال روس ديلستون، إن عامة الناس لا يعلمون المكان الذي توجد فيه أصول بوتين، لكن "يمكننا أن نفترض أن وكالات الاستخبارات الأميركية والأوروبية ووكالات إنفاذ القانون تتعقب أصوله منذ سنوات".

وأضاف ديلستون: "إذا كانت حكومة الولايات المتحدة، جنبا إلى جنب مع الاتحاد الأوروبي، جادة في ملاحقة أصوله، فسيكون هناك الكثير من الأهداف التي يجب ضربها".

وتابع: "ستكون في جميع أنحاء العالم.. بالتأكيد ضمن حدود الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة".

وقال: "لكن هل سيؤدي تجميد أصول بوتين إلى ردعه عن مواصلة الهجوم على أوكرانيا؟ يكاد يكون من المؤكد لا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة