.
.
.
.
ثروات

بافيت يعود لقائمة أغنى 5 أشخاص.. ومؤسس فيسبوك يخسر نصف ثروته

بافيت كان الرابح الوحيد بقائمة العشرة الكبار في 2022

نشر في: آخر تحديث:

استعاد "حكيم أوماها"، الملياردير، وارن بافيت مقعده بين أغنى 5 أشخاص في العالم، بعد الخسائر الفادحة التي مني بها فاحشو الثراء حول العالم، منذ تراجع وباء كورونا عالمياً، وزيادة اضطرابات أسواق الأسهم على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية.

وبلغت ثروة المستثمر الأسطوري البالغ من العمر 91 عاماً، نحو 117 مليار دولار لتضعه خلف إيلون ماسك وجيف بيزوس وبرنارد أرنو وبيل غيتس في قائمة أثرياء العالم، وفقاً لمؤشر بلومبرغ للمليارديرات، والذي اطلعت عليه "العربية.نت".

وعلى عكس جميع المليارديرات العشرة الكبار في قائمة أثرياء العالم، كان بافيت الرابح الوحيد بنحو 7.8 مليار دولار في عام 2022.

وبالمقارنة، فقد ماسك، أغنى رجل في العالم، 62 مليار دولار، بينما خسر غيتس 12.5 مليار دولار من ثروته.

فيما تبخر نحو نصف ثروة الملياردير المؤسس لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ، والذي خسر 54 مليار دولار من ثروته خلال العام الجاري، لتصل إلى 71 مليار دولار نزولاً من 125 مليار دولار مطلع يناير الماضي.

ولم تفلت أي من شركات التكنولوجيا من الخسائر، إذ فقد الشريكان المؤسسان لشركة ألفابيت "الشركة الأم لموقع البحث العملاق غوغل"، لاري بيج، وسيرجي برين، أكثر من 14 مليار دولار من ثروة كل منهما على حدة خلال 2022.

وارتفعت أسهم شركة بيركشاير هاثاواي التي أسسها بافيت بأكثر من 7% حتى الآن هذا العام بفضل إيمان المستثمر بالتنويع. على الرغم من أن 44% من محفظة بيركشاير مركزة في أسهم شركة أبل، والتي انخفضت بنسبة 10% هذا العام، إلا أنها متنوعة على نطاق واسع وقد سمحت للشركة بالتغلب على عمليات بيع أسهم شركات التكنولوجيا.

ولطالما أوصى بافيت بأن يضع المستثمرون أموالهم في صناديق المؤشرات، التي تحتفظ بكل سهم في المؤشر، مما يجعلها متنوعة تلقائياً.

في عام 2017، قال بافيت لشبكة CNBC إنه بالنسبة للأشخاص الذين يتطلعون إلى بناء مدخرات تقاعدهم، فإن صناديق المؤشرات المتنوعة "هي الأكثر منطقية من الناحية العملية طوال الوقت".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة