روسيا و أوكرانيا

فيسبوك تعدل سياستها لتهديد الجيش الروسي.. وتمنع دعوات الاغتيال

حظرت روسيا فيسبوك وإنستغرام في الأسابيع الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

دعت شركة ميتا بلاتفورمز، الشركة الأم لفيسبوك، يوم الأحد بعدم مشاركة المنشورات التي تدعو إلى اغتيال رئيس دولة، إذ أنه مخالف لقواعد المستخدم الخاصة بالشركة، وهو إشارة على الأرجح إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وفي الأسبوع الماضي، خففت فيسبوك مؤقتاً من سياساتها حتى يتمكن المستخدمون الأوكرانيون من نشر تهديدات بالعنف ضد الجيش الروسي، الذي غزا جارته في أواخر فبراير. وأدى التغيير إلى بعض الارتباك العام حول ما هو مسموح به وما هو غير مسموح به على فيسبوك وإنستغرام.

ونشر رئيس الشؤون العالمية في ميتا، نيك كليغ، بياناً يوم الجمعة قال فيه إن هذه الخطوة تهدف إلى حماية الحقوق الأوكرانية ولا تشير إلى التسامح مع "التمييز أو المضايقة أو العنف تجاه الروس".

ويوم الأحد، كتب كليغ في منشور داخلي لموظفي فيسبوك: "نحن الآن بصدد تضييق نطاق التركيز لنجعل من الواضح في التوجيهات أنه لا ينبغي أبداً تفسيره على أنه التغاضي عن العنف ضد الروس بشكل عام".

وأضاف أن السياسة المعدلة تنطبق فقط في أوكرانيا، و"فقط في سياق الكلام المتعلق بالغزو العسكري الروسي لأوكرانيا"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأضاف كليغ: "كما أننا لا نسمح بالدعوات لاغتيال رئيس دولة"، رغم أنه لم يذكر بوتين بالاسم.

يأتي ذلك، فيما حظرت روسيا كلاً من فيسبوك وإنستغرام في الأسبوعين الماضيين، مستشهدة بقرارات سياسة محتوى ميتا.

وقبلها، قامت ميتا بحظر حسابات وسائل الإعلام الروسية المدعومة من الدولة في أوكرانيا والاتحاد الأوروبي، وحظرت جميع الإعلانات من الشركات الروسية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة