.
.
.
.
اقتصاد الصين

الصين تخفض مشترياتها من الغاز الطبيعي المسال لهذه الأسباب

ارتفاع الأسعار والإغلاقات الوبائية يقوضان الطلب

نشر في: آخر تحديث:

تعمل الصين على خفض مشترياتها من الغاز الطبيعي المسال، حيث يؤدي ارتفاع الأسعار العالمية إلى تعميق خسائر الواردات وتؤدي عمليات الإغلاق الوبائي إلى خنق الطلب المحلي.

وفي غضون ذلك، تراجعت الواردات في الربع الأول بنسبة 14% عن الفترة نفسها من العام الماضي، وفقاً لبيانات الشحن.

وترفض الشركات الخاصة عروض استخدام الخزانات في محطات الاستقبال المملوكة للدولة.

من جانبها، قالت شركة الاستشارات وود ماكينزي، إنها عدلت مؤخراً توقعاتها للطلب على الغاز للبلاد حتى عام 2026 بسبب الضغوط الاقتصادية وارتفاع الأسعار.

ويسلط التباطؤ الضوء على كيفية تأثير الإجراءات الصينية الصارمة للسيطرة على فيروس كورونا، إذ أدى النمو السريع في الاستهلاك في البلاد إلى جعلها أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم العام الماضي وساهم في ارتفاع الأسعار العالمية.

وقد يعني الانخفاض في الطلب الفوري على الغاز الطبيعي المسال الآن إتاحة المزيد من المعروض لإعادة توجيهه إلى أوروبا بما يقلل الاعتماد على عمليات تسليم خطوط الأنابيب الروسية.

بدوره، قال محلل الغاز في بلومبرغ إنتيليجنس، لوجيا كاو: "تظهر علامات انهيار الطلب على الغاز في القطاع الصناعي الصيني، ضعف الطلب وارتفاع أسعار الغاز الطبيعي المسال بشكل مانع يحد من رغبة المستوردين في الشراء".

وأدت تكاليف الاستيراد المتزايدة إلى قيام شركة البترول الوطنية الصينية المملوكة للدولة بزيادة الأسعار المنظمة للمستخدمين الصناعيين بنحو 35%.

كما ارتفع سعر بيع الغاز الطبيعي المسال المنقول بالشاحنات للمصانع، إلى أعلى سعر على الإطلاق في الأول من مارس وظل بالقرب من هذا المستوى منذ ذلك الحين.

وكرد فعل على ارتفاع الأسعار، فقد توقف حوالي 32% من خطوط إنتاج السيراميك في الصين عن العمل في النصف الأول من شهر مارس.

وعلاوة على ذلك، فإن اثنتين من أكبر بوابات الصين لواردات الغاز الطبيعي المسال، شنغهاي وقوانغتشو، تقعان في قلب أسوأ انتشار تم الإبلاغ عنه في البلاد منذ بدء الوباء.

ووفقاً لبورصة شنغهاي للشحن، أغلقت العديد من المصانع في شنغهاي والمقاطعات المجاورة أو قلصت عملياتها بالفعل، مما قلل من الطلب على الطاقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة