عملات مشفرة

نجم جديد يسطع في سوق العملات المشفرة.. حقق مكاسب وقت سقوط بيتكوين

العملات المدعومة بالذهب صورة أحدث من "العملات المستقرة" التي عادة ما تكون مربوطة بالدولار للحد من التقلب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

في وقت تنتاب سوق الأصول المشفرة حالة من الشلل بسبب الحرب والتضخم، تشهد هذه السوق سطوع نجم فئة جديدة من الأصول المشفرة تتغذى على المخاطر.

هذه العملات المدعومة بالذهب، هي صورة أحدث من "العملات المستقرة" التي عادة ما تكون مربوطة بالدولار للحد من التقلب.

في 2022، حققت "باكس غولد"، أكبر هذه العملات، قفزة بـ 7.4%، في حين صعدت منافستها الأكبر "تيذر غولد" 8.5%.

وعلى النقيض من ذلك، فقدت بيتكوين أكثر من 13% وانخفضت إيثر 20%.

قال إيفريت ميلمان كبير محللي الأسواق لدى جينيزفيل كوينز: "أحد المخاوف الرئيسية لدى الكثير من حديثي العهد بالأصول المشفرة هو أنها ليست مدعومة بأي شيء. إنها تظهر فقط على الشاشة.. لذا فإن ربطها أو جعلها على علاقة بسلعة في العالم الحقيقي أمر منطقي".

الإقبال على الذهب ليس مفاجئا، فهو وسيلة تقليدية للتحوط من الاضطرابات الجيوسياسية والتضخم. غير أن الطلب على العملات المشفرة المدعومة بالذهب توجه جديد.

تعد العملات المستقرة فئة سريعة النمو من الأصول المشفرة، وقد ظهرت كوسيط مشترك للتعاملات، وغالبا ما يستخدمها المتعاملون الذين يسعون إلى نقل الأموال. ويكون من الأسهل مبادلة العملات المستقرة الرئيسية بعملة بيتكوين أو غيرها من العملات المشفرة على سبيل المثال بدلا من مبادلة أموال تقليدية مثل الدولار ببيتكوين.

مع ذلك، لا تزال العملات المدعومة بالذهب من الأصول المستجدة التي لا تجذب سوى قطاع صغير في سوق الأصول المشفرة حاليا، فعمر "باكس غولد" و"تيذر غولد" لا يكاد يتخطى العامين، وذلك في ظل سيولة ضئيلة وقليل من اليقين حيال فرصهما على المدى الطويل.

وتضاعفت القيمة السوقية لـ"باكس غولد" تقريبا إلى 627 مليون دولار هذا العام، وصعدت القيمة السوقية لـ"تيذر غولد" 9% لتصل إلى ما يزيد عن 209 ملايين دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة