نفط وغاز

رويترز: الولايات المتحدة همشت شركاءها العالميين للطاقة بسبب هذا القرار

أحرجت وكالة الطاقة الدولية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أعلنت الولايات المتحدة إفراجا قياسيا بحجم احتياطيات النفط الخام الطارئة في مارس دون استشارة شركاء في وكالة الطاقة الدولية، مما جعلهم يتدافعون لمطابقة الإصدارات الخاصة بهم، وفقا لمصدرين مطلعين.

قد يؤدي الإجراء الأحادي من جانب واشنطن لمعالجة قضايا العرض أو الأسعار العالمية إلى تقويض علاقة الولايات المتحدة بالوكالة الدولية للطاقة، وهي هيئة مراقبة الطاقة في العالم التي تشرف عادةً على الإصدارات الدولية من مخزونات الطوارئ، ويمكن أن تثير تساؤلات حول استمرار أهمية المجموعة، وفقاً لما ذكرته وكالة "رويترز"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وتأسست وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس، والتي تضم 31 دولة معظمها من الدول الصناعية، بعد صدمة أسعار النفط عام 1973 لضمان استمرار إمدادات الطاقة لأعضائها في حالة فرض حظر أو حرب أو عاصفة مدمرة.

وأصبح أعضاء المجموعة قلقين من أن الرئيس الأميركي جو بايدن يستخدم الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لخفض التضخم المحلي المتفشي لأسباب سياسية، بدلاً من حماية البلدان المستهلكة من تعطل الإمدادات العالمية، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز عن مصادر والتي طلبت عدم الكشف عن هويتها، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال أحد المصادر: "وكالة الطاقة الدولية شعرت بالحرج من الإفراج (الأميركي) الذي تم في البداية بشكل أحادي الجانب من قبل الولايات المتحدة".

فيما كشف مصدر آخر، من دولة عضو في وكالة الطاقة الدولية، أن إعلان الولايات المتحدة جاء كمفاجأة: "من المفهوم المشترك لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة أننا يجب أن نتعاون ككل".

وقالت وكالة الطاقة الدولية لرويترز إنها كانت على اتصال وثيق بجميع الدول الأعضاء بما في ذلك الولايات المتحدة في الفترة التي سبقت إعلان الإفراج عن الاحتياطيات هذا العام.

بدورها، أوضحت وزارة الطاقة الأميركية، أن الولايات المتحدة كانت على "اتصال متكرر" مع وكالة الطاقة الدولية والدول الأعضاء فيها بشأن أمن الطاقة قبل الإعلان، لكنها أكدت أن قرارها بالإفراج عن النفط كان "مستقلاً" عن وكالة الطاقة الدولية.

وقالت الوزارة في بيان لرويترز: "يمكن للولايات المتحدة والدول الأخرى الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية، بل ويمكنها، بشكل مستقل، الإفراج عن النفط من احتياطياتها الاستراتيجية بشكل منفصل عن أي إجراء جماعي لوكالة الطاقة الدولية".

الخلاف هو إعلان الولايات المتحدة في 31 مارس أنها ستطلق 180 مليون برميل من احتياطي البترول الاستراتيجي بوتيرة مليون برميل يوميًا لخفض أسعار الطاقة العالمية المرتفعة ومعالجة التخفيضات في إمدادات النفط الروسية منذ غزوها لأوكرانيا في فبراير.

جو بايدن (فرانس برس)
جو بايدن (فرانس برس)

وقالت المصادر لرويترز إن واشنطن لم تخبر وكالة الطاقة الدولية أو أعضائها بموعد الإعلان، أو الحجم القياسي للإفراج عن الاحتياطات، وهو أكبر بثلاث مرات من أي إصدار سابق من الاحتياطي الاستراتيجي، والذي كان مفاجأة.

جاء إعلان الولايات المتحدة قبل يوم واحد من اجتماع أعضاء وكالة الطاقة الدولية لمناقشة إصدار منسق. وبعد الاجتماع، الذي ترأسته وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر جرانهولم، أعلنت وكالة الطاقة الدولية عن الموافقة على إصدار منسق لكنها لم تقدم أي تفاصيل عن الكميات.

وفي تلك المرحلة، بدأت قيادة الوكالة الدولية للطاقة اجتماعات ثنائية مع أعضاء آخرين لتجميع المخزونات معًا. وبعد أسبوع، حصلت على التزامات من أعضائها غير الأميركيين لإطلاق 60 مليون برميل أخرى مجتمعة.

ونظرًا لأن الولايات المتحدة تمثل حوالي نصف الاستهلاك بين الأعضاء، كان من المفترض أن تتطابق مساهمة الوكالة الدولية للطاقة مع ما تم الإفراج عنه من جانب الولايات المتحدة تقريبًا.

وقال مصدر: "لم يكن ذلك ممكنا. كان مستحيلا حيث لم يكن لدى أحد مثل هذه المخزونات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.