.
.
.
.
سيارات

أكبر شركة سيارات أوروبية تحتاج 3 سنوات للحاق بـ "تسلا"

رئيسها يكشف سبب فجوة التقييم

نشر في: آخر تحديث:

يعتقد الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاغن، هربرت ديس، أن أكبر شركة لتصنيع السيارات في أوروبا يمكن أن تتفوق على تسلا لتصبح أكبر بائع للسيارات الكهربائية في العالم، بحلول عام 2025.

وقال لشبكة "CNBC"، على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، إن التخفيف من مشكلات سلاسل التوريد سيساعد على الأرجح في خلق بعض الزخم لشركة السيارات الألمانية العملاقة خلال الأشهر المقبلة، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

وأرجع ديس، السبب وراء تداول تسلا بعلاوة كبيرة على شركات صناعة السيارات التقليدية الأخرى، مثل فولكس فاغن، إلى أن الأسواق دائماً ما تدور حول المستقبل.

وتابع: "تسلا حالياً في الصدارة عندما يتعلق الأمر بالمركبات الكهربائية، وربما تكون أيضاً أكثر شركات السيارات رقمنة لعملياتها بالفعل ولديها بعض المزايا". وقال: "ما زلنا نهدف إلى مواكبة وربما تجاوز تسلا بحلول عام 2025 في ما يخص المبيعات".

قال ديس أيضاً إن تسلا تمكنت من إظهار نتائج جيدة وعوائد عالية من خلال نموذج أعمال موثوق به. مع ذلك، فقد أكد من جديد إيمانه بأن فولكس فاغن يمكن أن تسد الفجوة بينها وبين تسلا قريباً في ما يتعلق بمبيعات السيارات الكهربائية.

ويعتقد ديس أنه سيكون من الصعب على تسلا زيادة حجم إنتاجها قريباً، كما قال إنه في النصف الثاني من العام، ستحقق فولكس فاغن بعض الزخم.

انفراجة في سلاسل التوريد

بعد مرور أكثر من عامين على انتشار جائحة فيروس كورونا، تواصل صناعة السيارات مواجهة التحدي المتمثل في الحصول على الأجزاء الأساسية وصناعة سيارات كافية لتلبية الطلب.

من المتوقع أن يشكل نقص الإمدادات الحرجة، لا سيما البطاريات، قيداً مستمراً لنمو مبيعات السيارات الكهربائية في السنوات المقبلة.

لكن الرئيس التنفيذي لشركة فولكس فاغن، أكد أن هناك بعض المؤشرات الإيجابية في الأفق. إذ يتوقع وجود انفراجه في سوق توريد أشباه الموصلات اعتباراً من منتصف العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة