.
.
.
.
دافوس

وزير الاقتصاد السعودي: جهود المملكة مستمرة بقوة لتنويع الاقتصاد

الإبراهيم: إيرادات النفط ستساعد في بلوغ هذه الأهداف

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم، خلال ندوة اليوم الأربعاء حول التوقعات المستقبلية للاقتصاد السعودي على هامش منتدى دافوس في سويسرا، أن جهود المملكة مستمرة بقوة لتنويع اقتصادها، وأن إيرادات النفط ستساعد في بلوغ هذه الأهداف.

وذكّر الوزير السعودي بتحقيق السعودية أعلى نمو فصلي في الناتج المحلي الإجمالي منذ 2011 وذلك خلال الربع الأول بمعدل 9.6%.

وقال الإبراهيم إن الطلب على الطاقة سيستمر وفق ما يؤكده كافة الخبراء، مشيراً إلى أن السعودية سترفع قدرات الإنتاج إلى 13.4 مليون برميل من النفط يومياً كقدرة قصوى، مؤكداً أن الأمر لا يتناقض مع العمل على مواضيع التغير المناخي وتخفيف الانبعاثات الضارة.

وأضاف: "آخر ما نرغب به هو التركيز على التغير المناخي دون ضمان أمن الطاقة".

كما قال إن "مبادرة السعودية الخضراء ومبادرة الشرق الأوسط الأخضر، وطموحات المملكة للوصول إلى تأمين 50% من احتياجات مرافقها العامة من الطاقات المتجددة بحلول 2030.. كل ذلك يسير حسب المخطط له ويمكننا مشاركة تفاصيل أكثر".

وأكد وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي أيضاً، مواصلة العمل عن كثب لتنويع اقتصاد المملكة، وأن "الزيادة في إيرادات النفط والنشاط سيساعدان للوصول إلى الأهداف بشكل أسرع وأكثر فعالية".

وقال إن "الاقتصاد السعودي سينمو 7.4% هذا العام، وخلال العام الماضي نما الاقتصاد غير النفطي 6.1% ونريد هذا النهج أن يتواصل".

تخطط المملكة العربية السعودية لاستغلال المكاسب النفطية غير المتوقعة لهذا العام، لتسريع تنويع الاقتصاد، بعيدًا عن الوقود الأحفوري، وفقًا لتصريحات سابقة لوزير الاقتصاد والتخطيط السعودي.

وكان الإبراهيم ذكر في مقابلة سابقة على هامش مؤتمر دافوس بسويسرا، أن "المكاسب غير المتوقعة من العائدات الإضافية التي سنحصل عليها من ارتفاع أسعار النفط ستُستثمر أساسًا في المرونة.. سواء كان تجديد الاحتياطيات أو سداد الديون أو الاستثمار في مشاريع تحولية فريدة من خلال صندوق الثروة الخاص بنا، فهذا يساعدنا حقًا في تسريع خطط التنويع".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة