تسلا

نمو قياسي لأعمال تسلا الجانبية.. السيارات الكهربائية ليست كل شيء!

أنتجت وسلمت أكثر من 940 ألف سيارة في 2021

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

نجت شركة تسلا خلال العامين الماضيين بشكل جيد، فيما يخص عمليات الإنتاج والتسليم لسياراتها الكهربائية، على الرغم من الوباء العالمي والانكماش الاقتصادي الأخير. إلا أن هناك جانبا مضيئا بصورة أكبر في نتائج أعمالها الأخيرة، إذ إنها بعد بضعة أرباع من تراجع ربحية الأعمال الجانبية للشركة، كشفت نتائج الربع الثاني عن تمثيل جيد لهذه الأعمال في أرباح شركة صناعة السيارات الكهربائية.

وأظهر رسم بياني أعدته شركة البيانات الألمانية "Statista"، واطلعت عليه "العربية.نت"، أن قطاع "الخدمات وغيرها" ساهم بمبلغ 56 مليون دولار في إجمالي أرباح الشركة، على الرغم من أن تسلا لا تحدد الخدمات المضمنة. كما أصبحت مساعيها في بيع وتركيب الألواح الشمسية وحلول تخزين الطاقة Powerwall مربحة أيضاً بعد الربع الأخير السلبي الصافي، حيث كسبت الشركة 97 مليون دولار، بزيادة قدرها 385% على أساس سنوي.

ولم يكن مفاجئاً أن تكون مبيعات السيارات الكهربائية، هي اللاعب المهيمن على الأرباح، إذ راكمت أرباحاً بلغت 3.9 مليار دولار، بما في ذلك 344 مليون دولار من دخل الائتمان التنظيمي بين أبريل ويوليو.

تسلا ليست فقط الشركة الرائدة في تصنيع السيارات الكهربائية في العالم، ولكنها أيضاً العلامة التجارية الأسرع نمواً في جميع أنحاء العالم. ففي عام 2021، أنتجت وسلمت أكثر من 940 ألف سيارة، بزيادة قدرها 87% مقارنة بعام 2020.

أكبر منافسيها في سوق السيارات الكهربائية الإضافية من حيث مبيعات الوحدات الإجمالية لعام 2021 هم: جنرال موتورز، وSAIC، وWuling وBYD وفولكس فاغن.

أرباح تسلا
أرباح تسلا
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.