سريلانكا

رئيس سريلانكا: صفقة صندوق النقد الدولي تأجلت شهراً

التضخم ارتفع إلى 60%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال رئيس سريلانكا الجديد إن اتفاقاً مع صندوق النقد الدولي للمساعدة في إخراج الدولة المفلسة من أزمتها الاقتصادية قد تم تأجيله إلى سبتمبر بسبب احتجاجات الشوارع خلال الأسابيع الماضية، بحسب ما ذكرته وكالة أسوشيتيد برس.

وأضاف الرئيس رانيل ويكرمسينغه أنه كان يهدف في البداية إلى التوصل إلى اتفاق بحلول أوائل أغسطس، لكن المحادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن حزمة الإنقاذ تباطأت، وفقاً لخطاب ألقاه أمس السبت.

وغرقت الدولة الجزيرة الواقعة في جنوب آسيا في أسوأ أزمة اقتصادية منذ الاستقلال. وهي تتطلع إلى برنامج إنقاذ من صندوق النقد الدولي وتأمين الدولارات من الدول الصديقة لإنهاء النقص المعوق في المواد الأساسية الذي أوقف النشاط الاقتصادي ودفع التضخم إلى نحو 60%.

وتم التصويت على ويكرمسينغه ليكون رئيساً للبلاد في 20 يوليو، حيث أُجبر سلفه جوتابايا راجاباكسا على الفرار إلى سنغافورة بعد أن اقتحم محتجون غاضبون مقر إقامته الرسمي ومكتبه.

ومع ذلك، فإن الرئيس الجديد، وهو سياسي مخضرم، لا يحظى بشعبية كبيرة بين المحتجين. وقد أيده غالبية المشرعين من حزب راجاباكسا، وينظر إليه على أنه حليف للزعيم المخلوع.

وضع ويكرمسينغه تدابير طارئة تمنح الجيش والشرطة سلطات واسعة لاستجواب واحتجاز واعتقال الأشخاص. كما استدعى الجيش للحفاظ على القانون والنظام.

وشنت الحكومة حملة قمع ضد منظمي احتجاجات الشوارع التي أطاحت بالزعيم السابق وشقيقه ماهيندا راجاباكسا، الذي استقال من منصب رئيس الوزراء في مايو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.