اقتصاد

آلام الركود الاقتصادي.. نصائح قيمة لتجنبها

لا تنتظر حدوثه ولا تتوقع النجاة بسهولة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

تلوح في الأفق بشكل كبير بالنسبة للأميركيين وغيرهم من سكان العالم، أسئلة من قبيل: هل سيكون هناك ركود؟ وإذا كان الأمر كذلك، فما مدى سوء الوضع؟ وذلك بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة أخرى لمكافحة التضخم المرتفع، وأظهر أحدث تقرير للناتج المحلي الإجمالي أن الاقتصاد الأميركي تباطأ للربع الثاني على التوالي.

لكن في الوقت نفسه، لا تزال أسواق العمل والإسكان قوية على الرغم من أنها هدأت قليلاً.

وخلق هذا الكثير من الإشارات المختلطة. إذ قال البيت الأبيض وقادة حكوميون آخرون إن الاقتصاد لا يزال قوياً، لكن العديد من الاقتصاديين يقولون إن هناك فرصة كبيرة للركود في الأشهر المقبلة، إن لم يكن الركود قد بدأ بالفعل.

في حال حدوث ركود، إليك كيفية تأثيره على أموالك والخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية نفسك، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNN":

استعد لقرارات صعبة في العمل!

على مدى العامين الماضيين، أعطى نقص العمالة الناجم عن الوباء - إلى جانب النقص الهيكلي الذي يحل فيه عدد أقل من العمال الشباب محل العمال المتقاعدين - الكثير من القوة التفاوضية للموظفين.

ونتيجة لذلك، كانت البطالة وتخفيضات الوظائف عند أدنى مستوياتها التاريخية أو بالقرب منها.

قال النائب الأول لرئيس شركة التعهيد تشالنغر غراي آند كريسماس، أندرو تشالنغر: "لقد مررنا بفترة تسريح منخفضة للغاية ونقص في العمالة. كانت الشركات متحفظة للتخلي عن أي شخص".

وأضاف تشالنغر أن هذا بدأ يتغير، حيث تم تسريح العمال في بعض الصناعات، مثل الخدمات المصرفية للرهن العقاري، والتكنولوجيا المالية، والبناء والسيارات.

وإذا حدث ركود، فمن المرجح أن تكون عمليات التسريح أعلى وأكثر انتشاراً. وقد يتراجع أصحاب العمل عن التوظيف.

لكن لن يكون الجميع في نفس الخطر. إذا كان الطلب على تخصصك مرتفعاً - سواء كنت موظفاً في الخطوط الأمامية أو مهندساً في تكنولوجيا المعلومات أو مسؤولا تنفيذياً رفيع المستوى - فمن المرجح أنك ستحصل على وظيفة على الأرجح، أو تحتفظ بوظيفتك وحتى ترى الزيادات والمكافآت على طول الطريق.

بيع وشراء المنازل

من غير المرجح أن تتأثر سوق الإسكان بشدة بالركود كما كان عليه الحال، على سبيل المثال، خلال الركود العظيم 2007-2009، الذي نتج عن أزمة الإسكان والائتمان.

قال كبير الاقتصاديين في رابطة مصرفيي الرهن العقاري، مايك فراتانتوني، إن هذا لا يعني أن السوق لن تتأثر على الإطلاق، خاصة إذا ارتفعت عمليات التسريح.

لكن بعد عامين من نمو الأسعار المكون من رقمين وحروب المزادات الجامحة، بدأت مبيعات المنازل في العودة ببطء إلى وتيرة طبيعية أكثر بفضل ارتفاع معدلات الرهن العقاري.

وقال فراتانتوني: "بالتطلع إلى المستقبل، نتوقع أن يرتفع معدل البطالة بمقدار صغير إلى متوسط، إلى جانب تحديات القدرة على تحمل التكاليف، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب على المنازل".

وهذا يعني أن بيع المنازل لن يكون بنفس درجة المرونة المتاحة حالياً، وقد يعني أيضاً قبول عروض أقل للأسعار، ووقتاً أطول لعقد الصفقات.

وبالنسبة لمشتري المساكن، فإنها ستكون تجربة أفضل بكثير من السنوات الماضية، بينما سيصبح الحصول على قرض عقاري مكلفاً بشكل متزايد مع ارتفاع أسعار الفائدة الحالي، وسيواجه المشترون منافسة أقل لكل عقار.

طرق لتحمي نفسك الآن

بينما لا يمكنك التحكم في الدورة الاقتصادية، يمكنك اتخاذ بعض الخطوات للتخفيف من الآثار السلبية المحتملة للركود عليك.

بالنسبة للأسر ذات الدخل الواحد، يوصي المخطط المالي المعتمد في كاليفورنيا جيمي ليما من Woodson Wealth Management بتوفير نفقات المعيشة لمدة 12 شهراً في حال فقدك لوظيفتك.

وبالنسبة للأسر ذات الدخل المزدوج، فإنه يوصي بستة أشهر، لأنه من غير المرجح أن يتم تسريح كلا العاملين.

وإذا لم يكن لديك الكثير الآن، فقم بقطع بعض النفقات غير الأساسية.

قال ليما: "إذا كنت تملك منزلك، ففكر في الحصول على حد ائتمان لملكية المنازل قبل ارتفاع الأسعار مرة أخرى، لأنه يمكن أن يساعد في استكمال احتياطيات الطوارئ الخاصة بك طالما يمكنك مقاومة استغلالها لأي شيء آخر".

ونصح بضرورة عمل اختبار الإجهاد لخطتك المالية: "إذا كان هناك ركود، فقد تخرج منه سالماً. لكن لا يمكنك افتراض ذلك مسبقاً". وقال ليما أيضاً إن ما يمكنك فعله هو معرفة الموارد التي لديك للتعامل مع أسوأ السيناريوهات، مثل فقدان الوظيفة أو المرض.

وأضاف: "إذا لم يكن لديك عمل لمدة عام، فكيف سيبدو ذلك؟ ما هي خطط الطوارئ الخاصة بك؟.. حان الوقت الآن للتفكير في "ماذا أفعل؟".

حسّن احتمالات بقائك في العمل. فإذا جعلت نفسك لا غنى عنك في وظيفتك الحالية - ربما عن طريق تولي مهام إضافية - فقد تقلل من فرص تسريحك إذا كان الأمر يتعلق بذلك.

أو قد تفكر في دور جديد أقل عرضة لتسريح العمال عندما يتقلص الاقتصاد.

قال لاكشمان أكوثان، الشريك المؤسس لمعهد أبحاث الدورة الاقتصادية: "إذا كانت وظيفتك في صناعة أو مهنة تعتمد فيها الإيرادات على المشترين الذين لديهم حرية التصرف لتأجيل مشترياتهم، فابدأ في البحث عن وظيفة فوراً في القطاعات التي لا تسير أعمالها بتلك الطريقة".

أصحاب الأعمال الصغيرة

نصح كبير مسؤولي التشغيل في شركة إقراض الأعمال الصغيرة Kapitus، بن جونستون، بمراقبة التدفق النقدي عن كثب إذا كنت تمتلك شركة صغيرة، وقال: "يجب على أصحاب الأعمال الصغيرة الحفاظ على النفقات مرنة قدر الإمكان".

الفكرة هي حماية نفسك في حالة انخفاض الطلب في الأشهر القادمة.

وقال جونستون: "قد يعني هذا التفاوض على شروط دفع أكثر مرونة مع البائعين". أو قد يعني تجنب التزام طويل الأجل بنفقات جديدة. لذلك بدلاً من شراء معدات جديدة أو تعيين موظف بدوام كامل للاستفادة من فرصة عمل جديدة اليوم، فكر في استئجار المعدات أو إحضار شخص ما كمقاول.

وأضاف: "إذا لم تكن متأكداً من مدى قوة الاقتصاد في غضون بضعة أشهر.. انظر إلى الأشكال المؤقتة للتوسع بدلاً من الأشكال الدائمة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.