.
.
.
.
ثروات

3 عادات لكي تصبح مليونيراً.. لكن تأكد أولاً أنك من بين هؤلاء الأربعة!

دراسة: تحول شخص إلى مليونير يأخذ في المتوسط ما بين 12 إلى 32 عاماً لجمع ثروة تتراوح بين 3 و 7 ملايين دولار

نشر في: آخر تحديث:

بدأ توم كورلي، المحاسب والمخطط المالي ومؤلف كتاب "الأطفال الأغنياء: كيفية تربية أطفالنا ليكونوا سعداء وناجحين في الحياة" و"العادات الغنية: عادات النجاح اليومية للأفراد الأثرياء"، دراسة مدتها 5 سنوات لفهم "عادات الأغنياء"، كمحاولة لاستكشاف كيف يفكر أغنى الناس في العالم بشأن أموالهم.

وكتب في مقال لشبكة "CNBC"، أن كلا من المليونيرات البالغ عددهم 225 الذين قابلهم يقعون في واحدة من هذه الفئات الأربع:

1. المستثمرون المدخرون: بغض النظر عن وظيفتهم اليومية، فإن هؤلاء الأشخاص يجعلون الادخار والاستثمار جزءاً من عاداتهم اليومية. إذ يفكرون باستمرار في طرق ذكية لتنمية ثرواتهم.

2. المتسلقون: يعمل هؤلاء في شركة كبيرة ويكرسون كل وقتهم وطاقتهم لتسلق سلم الشركة حتى يصلوا إلى منصب تنفيذي كبير، براتب مرتفع للغاية.

3. الموهوبون: وهم من بين الأفضل في ما يفعلونه، ويتقاضون أجوراً عالية مقابل معرفتهم وخبراتهم. وعادة ما يكون التعليم الرسمي، مثل الدرجات العلمية المتقدمة (على سبيل المثال، في القانون أو الطب)، شرطاً.

4. الحالمون ورواد الأعمال: يسعى جميع الأفراد في هذه المجموعة إلى تحقيق حلم ما، مثل بدء أعمالهم التجارية الخاصة، أو أن يصبحوا ممثلين ناجحين أو موسيقيين أو كتاباً ذائعي الصيت. ويحب الحالمون ما يفعلونه من أجل لقمة العيش، ويظهر شغفهم في حساباتهم المصرفية.

يعد مسار المستثمرين المدخرين، هو الأقل قدراً من حيث المخاطرة - على الأقل مقارنة بمتابعة حلم ريادة الأعمال أو الشغف الفني - لكن 88% من أصحاب الملايين الذين قابلهم كورلي قالوا إن الادخار على وجه الخصوص كان أمراً بالغ الأهمية لنجاحهم المالي على المدى الطويل.

وقال كورلي، إن تحول شخص إلى مليونير أخذ في المتوسط ما بين 12 و32 عاماً لجمع ثروة تراوحت بين 3 ملايين دولار إلى 7 ملايين دولار، وفقاً لدراسته.

ثلاث عادات أساسية

1. أتمتة وتوفير 20% من صافي الراتب.

أوضح كورلي، أن كل مستثمر مدخر في دراسته وفر باستمرار 20% أو أكثر من صافي راتبه بشكل منتظم وثابت شبه آلي.

وحقق الكثيرون ذلك عن طريق أتمتة سحب نسبة مئوية ثابتة من صافي رواتبهم. عادة، ذهب 10% إلى حسابات التقاعد التي يرعاها صاحب العمل وتم توجيه الـ 10% الأخرى تلقائياً إلى حساب توفير منفصل.

ومرة واحدة في الشهر، يقوم المستثمرون المدخرون بعد ذلك بتحويل مدخراتهم الشهرية المتراكمة بنسبة 10% إلى حساب استثماري.

وحتى لو كانت نسبة 20% كبيرة في الوقت الحالي، فإن توفير نسبة أقل باستمرار يمكن أن يساعدك في تحقيق أهدافك المالية في المستقبل.

2. استثمروا بانتظام جزءاً من مدخراتهم.

نظراً لأن المستثمرين المدخرين، استثمروا مدخراتهم باستمرار، تضاعفت أموالهم بمرور الوقت. وعندما بدأوا، لم تكن هذه الفائدة المركبة مهمة جداً. لكن بعد 10 سنوات، بدأوا في تجميع ثروة كبيرة. وفي السنوات الأخيرة من حياتهم العملية، نمت ثروة المستثمرين المدخرين إلى 3.3 مليون دولار في المتوسط.

أصحاب الملايين الذين سعوا وراء حلم وبدأوا مشروعاً تجارياً (المعروفون أيضاً باسم Dreamer-Entrepreneurs)، لم تكن لديهم القدرة على استثمار مدخراتهم، لا سيما في المراحل الأولى من السعي وراء أحلامهم. ومهما كانت المدخرات التي قاموا بها، فقد تم استخدامها كرأس مال عامل من أجل تمويل حلمهم.

ومن المثير للاهتمام، مع ذلك، أنه بمجرد أن حقق معظم رجال الأعمال الحالمين النجاح في شكل تدفق نقدي متاح، فقد تحولوا على الفور وبدأوا في استثمار أرباحهم.

3. الاقتصاد في النفقات

كان أحد القواسم المشتركة بين 3 فئات من أصحاب الملايين العصاميين، وفقاً لـكورلي، هو الاقتصاد في النفقات.

بالنسبة لهؤلاء المليونيرات، بدأ الاقتصاد في النفقات منذ اللحظة التي حصلوا فيها على أول راتب لهم. أما بالنسبة إلى الحالمين أو رواد الأعمال، فقد بدأ الأمر في اللحظة التي خلق فيها حلمهم تدفقاً نقدياً كافياً لتمكينهم من الادخار والاستثمار.

ولكي تكون مقتصداً فهناك 3 أمور يجب فعلها:

الوعي: إدراك كيفية إنفاق أموالك.

التركيز على الجودة: إنفاق أموالك على المنتجات والخدمات عالية الجودة.

صفقة التسوق: إنفاق أقل مبلغ ممكن من خلال التسوق بأقل سعر.

وقال كورلي: "كونك مقتصداً في حد ذاته لن يجعلك غنياً. إنها مجرد قطعة واحدة في لغز "عادات الأغنياء"، وهناك العديد من القطع. لكنه سيسمح لك بتوفير مبلغ أكبر من المال. وكلما زاد الادخار لديك، زادت الأموال التي يمكنك استثمارها".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة