.
.
.
.
خاص

برنامج "ندلب" للعربية: الصناعة في المملكة حققت في 5 سنوات نصف ما تم في 40 عاماً

المزروع: التعدين رافد مهم وسنرى الكثير من الأثر له في السنوات القادمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية في السعودية "ندلب"، عن أبرز إنجازاته للعام 2021 في قطاعاته الأربعة، وهي الطاقة، والخدمات اللوجستية، والصناعة والتعدين.

وقد ساهمت أنشطة برنامج "ندلب"، بـ 9% من اقتصاد المملكة في 2021، وبلغ إجمالي استثمارات البرنامج 378 مليار ريال منذ إطلاقه.

قال سليمان بن خالد المزروع الرئيس التنفيذي لبرنامج "ندلب"، في مقابلة مع "العربية"، إن من أهم مبادئ "رؤية المملكة 2030" التكامل، لذا نرى وجود هذه القطاعات مع بعضها البعض فرصة وليس تحدياً لتحقيق الأهداف بشكل أفضل وأسرع، مع وجود فريق واحد ورؤية واحدة وأجندة وطنية واحدة".

وأضاف أن الأحداث العالمية تظهر أن رؤية المملكة استشرفت العلاقة بين هذه القطاعات، سواء في سلاسل الإمداد أو سلاسل القيمة والتكامل بين الصناعة والخدمات اللوجستية للوصول إلى الأسواق بشكل سلس وبتنافسية، والتكامل بين الطاقة والصناعة لوصول الكهرباء والغاز واللقيم إلى المدن الصناعية، إلى جانب التكامل بين التعدين والصناعة لتوفير المواد الخام التي تنتج صناعات ذات قيمة مضافة.. لو لم يكن هناك تكامل لما استطعنا تخطي جائحة كورونا بصعوباتها".

وتابع: "كما أنه أساس تسريع الوصول إلى المستهدفات بتحقيق مستهدفات كان مخططاً لها بحلول العامين 2025 و2030، حققناها بشكل مسبق في 2020 و2021".

وبخصوص ما تم إنجازه حتى الآن في عملية تنويع الاقتصاد السعودي، أوضح المزروع أنه وخلال أزيد من 40 سنة منذ بداية الصناعة في المملكة إلى 2016 ما قبل رؤية المملكة 2030، كان هناك 7200 مصنع في المملكة. ومن العام 2017 إلى نهاية 2021 "وصلنا إلى 10200 مصنع أي بزيادة أكثر من 50% خلال 5 سنوات فقط".

وأردف قائلاً: "الزيادة ليس فقط في عدد المصانع بل تضاعفت أيضاً الصادرات ومساهمة القطاع في الناتج المحلي، والناتج الصناعي وتضاعف عدد الوظائف. كما تنوعت النشاطات الصناعية، ففي البداية كانت الصناعة متركزة في البتروكيماويات والتعدين أما الآن فنرى صناعة الآلات والمعدات والأدوية والمنتجات الغذائية وغيرها. وقبل أشهر دخلنا قطاع صناعة السيارات الكهربائية مع شركة لوسد".

وعن التطور في قطاع التعدين، لفت الرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب"، إلى أنه رافد حقيقي للاقتصاد السعودي، و"سنرى الكثير من الأثر له في السنوات القادمة. وفي العام 2021 حقق عوائد تعتبر غير مسبوقة بزيادة تفوق 25% عما حققه في 2019 و2020".

وتابع: "تم منح أكثر من 164 رخصة استكشافية ستفتح الكثير من الفرص، إلى جانب طرح الخنيقية وهو أول طرح لموقع به زنك ونحاس وسيتم طرح العديد من المواقع الأخرى".

كما أشار إلى أن المعلومات الجيولوجية التي يتم العمل عليها من خلال مبادرة المسح الجيولوجي، ستساعد كثيراً في وضع المعلومات أمام المستثمرين، إلى جانب إطلاق نظام الاستثمار في التعدين في 2021، كقاعدة للمستثمرين للاستثمار في المملكة بكل شفافية.

أما القطاع اللوجستي بالمملكة فيمر بمرحلة تحول غير مسبوقة، وفق تعبير المزروع، الذي ذكر أن التحول بدأ بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية في 2021، والتي حملت العديد من التغييرات، إلى جانب تقدم المملكة في التصنيفات العالمية ما زاد من جاذبيتها كمنصة لوجستية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة