.
.
.
.
ثروات

تشارلز المليونير... هكذا بنى ملك بريطانيا إمبراطوريته المالية

يمتلك أكبر علامة تجارية للأغذية والمشروبات العضوية في المملكة المتحدة

نشر في: آخر تحديث:

لسنوات، كان الملك تشارلز يستعد لدور الملك بعد انتهاء عهد الملكة إليزابيث، في غضون ذلك، كان يشغل وظيفة أخرى، إنه صاحب عمل مربح.

"تشارلز" - منذ فترة طويلة من المدافعين المتحمسين عن القضايا البيئية، وقد أسس شركة "دوتشي أوريجينال" في عام 1990 عندما كان أمير ويلز لتسويق المنتجات من مزرعته. منذ ذلك الحين نمت الشركة لتصبح أكبر علامة تجارية للأغذية والمشروبات العضوية في المملكة المتحدة. وخلال الربع الأول من العام الماضي، حققت الشركة أرباحاً بلغت 3.6 مليون جنيه إسترليني (4.1 مليون دولار) قبل خصم الضرائب.

وشهدت العلامة التجارية صعودا وهبوطا. لكنها ازدهرت منذ دخولها في شراكة مع "ويتروز" في عام 2009. تمتلك سلسلة البقالة الفاخرة الآن الحق الحصري في بيع المنتجات التي تحمل اسم "دوتشي"، ويمكن للمتسوقين العثور على سمك السلمون والنقانق والحليب والجزر والتوت الذي يحمل عبارة "ويتروز دوتشي أورجانيك".

وفق شبكة "سي إن إن"، يقول أندرو بلوخ، خبير العلاقات العامة في لندن: "لقد تحول المشروع إلى عمل تجاري ناجح للغاية... يمكنك أن تشعر بهذه العلامة التجارية، فهي تحمل القلب والروح وراءها". لكن المستقبل غير مؤكد. أصبحت السيطرة على ماركة "دوتشي أوريجينال" في الهواء خلال فترة حداد وطني بلغت ذروتها في جنازة الملكة الرسمية يوم الاثنين. وقال متحدث باسم "ويتروز": "سوف نتواصل مع العائلة المالكة بشأن الترتيبات المستقبلية عندما يحين الوقت للقيام بذلك".

ومن المرجح أن تنتقل ملكية "دوتشي أوريجينال" إلى الابن الأكبر للملك تشارلز، الأمير وليام، الذي يرث أيضًا ملكية دوقية كورنوال المنفصلة - التي تبلغ قيمتها حوالي مليار جنيه إسترليني (1.2 مليار دولار). وبينما درس الأمير الزراعة العضوية، فمن المحتمل أن يكون أقل تدريبًا من والده. قالت سالي بيدل سميث، كاتبة السيرة الذاتية ومؤلفة كتاب "تشارلز.. الأمير الذي أسيء فهمه": "سيكون مهتمًا، لكنه سيكلف الآخرين بإدارته".

الزراعة العضوية وحماية البيئة

أمضى "تشارلز" عقودًا في التبشير بفوائد الزراعة العضوية وحماية البيئة، حتى قبل أن تصبح مثل هذه القضايا أسبابًا رئيسية. وفي عام 1985، قام بتحويل "هوم فارم" بالقرب من منزله في جلوسيسترشاير، إلى نظام عضوي بالكامل. وظهر مشروع "دوتشي أوريجينال" بعد خمس سنوات.

في تصريحات خلال العام الماضي، قال "تشارلز" لمجلة "كونتر لايف": "منذ بداية الثمانينيات، عندما توليت مسؤولية إدارة بعض الأراضي في هايجروف لأول مرة، كنت أرغب في التركيز على نهج لإنتاج الغذاء يتجنب تأثير النظام التقليدي السائد للزراعة الصناعية، والذي من الواضح بشكل متزايد أن له تأثيرًا كارثيًا على خصوبة التربة والتنوع البيولوجي وصحة الحيوان والبشر".

كان أول منتج من شركة "دوتشي أوريجينال" عبارة عن بسكويت شوفان تم بيعه في عام 1992. في البداية، لم يتم العثور على العناصر التي تحمل العلامة التجارية إلا في المتاجر الراقية، على الرغم من أنها توسعت لاحقًا إلى منافذ بيع مثل "ويتروز"، والتي تلبي احتياجات المتسوقين الأكثر ثراءً ولكن العديد من المواقع.

كتبت "سميث" في كتابها، أن العمل كان على أرض صخرية في أيامه الأولى. استغرق الأمر الكثير من الديون، وكان على "دوتشي أوريجينال" البحث عن منتجين ومصنعين جدد بمجرد أن أصبحت أكبر من أن تعتمد فقط على منطقة هايجروف.

وتحسنت حظوظها لاحقًا. وذكرت "سميث"، أنه عندما زار تشارلز السفارة البريطانية في إسبانيا في عام 2004، انطلق بمنتجات مغلفة بالهدايا، معلناً "أنا مليونير عصامي، كما تعلم!".

خسائر عنيفة

لكن محاولة مشؤومة للتوسع في الولايات المتحدة، مقترنة ببداية الأزمة المالية العالمية، دفعت الشركة إلى حافة الانهيار. فبعد أن واجه تشارلز خسائر بملايين الجنيهات الإسترلينية في عام 2009، لجأ إلى "ويتروز"، الأمر الذي ألقى به شريان الحياة من خلال موافقته على العمل كموزع حصري.

لقد كان بمثابة نهاية لطموحات الأمير في التواجد الكبير في السوق الأميركية، ولكنه بداية لتحول قوي في مستقبل الأعمال. تقول "سميث": "كان إنقاذ ويتروز خلال الأزمة المالية في سبتمبر 2009 أمرًا حيويًا للغاية".

وبحلول عام 2017، بعد 25 عامًا من ظهور بسكويت الشوفان لأول مرة، توسع خط إنتاج الشركة ليشمل نحو 300 منتج، بما في ذلك الفواكه والخضروات واللحوم والبيرة، وبلغت المبيعات السنوية 200 مليون جنيه إسترليني (231 مليون دولار). وتلقت صادرات مختارة من أكثر من 30 دولة حول العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا واليابان وأستراليا.

ويتمتع "تشارلز" بإمكانية الوصول إلى ثروة شخصية هائلة من خلال محفظته من الأراضي والممتلكات، لكنه لم يستفد أبدًا بشكل مباشر من أعمال "دوتشي أوريجينال". وتم التبرع بجميع الإتاوات المحصلة من "ويتروز" لأعمال خيرية. وقالت الشركة في تقريرها السنوي لعام 2019، إنها جمعت أكثر من 30 مليون جنيه إسترليني (35 مليون دولار) منذ إبرام صفقة الترخيص مع "ويتروز".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة