.
.
.
.
روسيا و أوكرانيا

بعد نفاد تذاكر الطيران.. زحام شديد على المعابر الحدودية بين روسيا ودول الجوار

جوروجيا وفنلندا أبرز الوجهات البرية

نشر في: آخر تحديث:

اندفع الروس نحو حدود بلادهم مع الدول المجاورة، أملاً في الهروب من ويلات الحرب، بعد أن أمر الرئيس فلاديمير بوتين بتعبئة جزئية ما زاد من الزحام المروري على المعابر الحدودية مع فنلندا وجورجيا ونفاد تذاكر الطيران من موسكو، بعدما ارتفعت إلى مستويات قياسية.

وأمر بوتين يوم الأربعاء بأول تعبئة لروسيا منذ الحرب العالمية الثانية، وأيد خطة لضم مساحات شاسعة من أوكرانيا، محذراً الغرب من أن حديثه عن الاستعداد لاستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا، ليس خداعاً.

وارتفعت أسعار تذاكر الطيران من موسكو إلى أكثر من 5000 دولار للتذاكر ذهاباً وإياباً إلى أقرب المواقع الأجنبية، مع بيع معظم تذاكر الطيران بالكامل في الأيام المقبلة.

وبينما اشتعل البحث عن آلية للسفر أو الخروج من روسيا، ظهرت مجموعات على وسائل التواصل الاجتماعي تقدم نصائح حول كيفية الخروج من روسيا، بينما قدم موقع إخباري روسي قائمة بـ "أين تهرب الآن من روسيا". فيما كان طابور طويل جداً من السيارات يمتد على طول المعابر الحدودية مع جورجيا.

وقال أحد المواطنين الروس لوكالة رويترز، لدى وصوله إلى بلغراد، العاصمة الصربية: "الحرب مروعة". "لا بأس أن تخاف من الحرب والموت وما إلى ذلك"، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت".

فيما قال مصدر بقطاع السياحة إن اليأس بلغ الزبى، وأضاف "زيادة الطلب على تذاكر الطيران بسبب الذعر من أشخاص يخشون ألا يتمكنوا من مغادرة البلاد في وقت لاحق - فالناس يشترون تذاكر ولا يهتمون بالمكان الذي يسافرون إليه".

فيما نُقل عن حرس الحدود الفنلندي قوله إن حركة المرور التي تصل إلى الحدود الشرقية لفنلندا مع روسيا "تكثفت" بين عشية وضحاها.

على الجانب الآخر، ندد مواطنون روس بالحرب في شوارع موسكو، وقالت جماعة حقوقية إن الشرطة الروسية اعتقلت أكثر من 1300 شخص في روسيا يوم الأربعاء في احتجاجات تندد بالتعبئة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة