.
.
.
.
اقتصاد

8 أسباب.. لماذا تحتاج الشركات إلى النساء في مكان العمل؟

النساء أنفقن 40 تريليون دولار في عام 2018 في جميع أنحاء العالم

نشر في: آخر تحديث:

لعبت النساء أدواراً مهمة في مكان العمل منذ الثورة الصناعية. ومع ذلك، وفقاً لسيدة الأعمال الناجحة ومساعدة المدعي العام السابقة لمقاطعة، ماساشوستس ديانا ديفيني، لا تحصل النساء دائماً على التقدير الذي يستحقنه.

وأظهرت دراسة أجرتها شركة ماكينزي أند كومباني في عام 2018 أن النساء يحصلن على درجات بكالوريوس أعلى ويميلن إلى البقاء في الوظائف على قدم المساواة مع الرجال. وتمثل النساء 49% من القوة العاملة وهي جزء لا يتجزأ من نجاح العديد من الشركات.

وحددت ديفيني مؤخراً ثمانية أسباب تشرح لماذا تحتاج الشركات إلى النساء في مكان العمل.

أقوى نجاح للأعمال

السبب الأول الذي يجعل الشركات تحتاج إلى النساء في مكان العمل هو أن الدراسات تظهر أن توظيف النساء يمكن أن يؤدي إلى نجاح مالي أكبر، وفقاً لـ ديفيني.

كما أظهرت الأبحاث التي أجريت على شركات Fortune 500 أن الشركات التي تضم عدداً أكبر من النساء في مجالسها التنفيذية كانت متفوقة مالياً على الشركات التي بها عدد أقل من النساء.

الرضا الوظيفي المتفوق

كما أن أماكن العمل ذات التوازن بين الجنسين أكثر إرضاءً للرجال والنساء الذين يعملون هناك. إذ استشهدت ديفيني بدراسة حديثة تفيد بأن الشركات التي بها عدد أكبر من النساء في القوى العاملة أظهرت تفانياً تنظيمياً فائقاً ورضا وظيفياً ومشاركة موظفين أكثر من غيرها. كما أظهروا معدلات إرهاق أقل.

زيادة الإبداع

فيما يعد الإبداع ضروريا لحل المشكلات بشكل فعال والابتكار.

وتضيف المرأة نظرة إبداعية إلى الشركات، وقد ثبت ذلك عندما تشغل المرأة مناصب إدارية عليا، وفقاً لما نقلته مجلة "CEO World"، واطلعت عليه "العربية.نت".

كما أظهرت إحدى الدراسات أن الشركات التي تشغل النساء فيها مناصب قيادية تمتلك براءات اختراع تزيد بنسبة 20% عن تلك التي تضم فرقاً مكونة من ذكور فقط.

الاحترام في الصناعة

فيما تكتسب الشركات التي تشغل النساء مناصب قيادية بها الاحترام في عالم الأعمال.

وأظهر تصنيف Fortune السنوي للشركات استناداً إلى سمعتها المؤسسية أن أكثر الشركات إثارة للإعجاب لديها ضعف عدد النساء في مناصب الإدارة العليا مقارنة بالشركات الأقل احتراماً.

تنامي الاحتفاظ بالموظفين

وأوضحت سيدة الأعمال، ديانا ديفيني، أن الاحتفاظ بالموظفين أمر ضروري لنجاح الشركة. وتزدهر الفرق عندما تعمل معاً لسنوات، وتشكل الروابط وتتعلم العمل نحو أهداف مشتركة. وتظهر الشركات التي تضم عدداً أكبر من النساء احتفاظاً أفضل بالموظفين بسبب انخفاض التمييز بين الجنسين وبيئة عمل أكثر إمتاعاً.

وتُظهر استبيانات الموظفين أن أولئك الذين يعملون في بيئة متنوعة بين الجنسين يجدون وظائفهم ذات مغزى أكبر مع وجود المزيد من الفرص لإحداث فرق. كما تميل الوظائف المتنوعة بين الجنسين إلى التوافق جيداً مع المجالات الأخرى من حياة الموظفين. عندما يشعر الموظفون بالتقدير ويحدثون فرقاً، يقل احتمال بحثهم عن فرص عمل جديدة.

دعم الموظفين

فيما تميل النساء في الأدوار القيادية في مجال الأعمال إلى جعل الرؤساء أكثر دعماً.

وقد أظهرت دراسة حديثة أن الرجال والنساء يتفقون على أن رئيساتهم الإناث أكثر التزاماً بمساعدة الموظفين على تطوير حياتهم المهنية. وأوضحت ديفيني أن الشركات التي تضم مديرات ذكرن أنهن تعرضن لإرهاق أقل وأنهن أكثر انخراطاً في دراسة أجرتها Gallup، وهي شركة تحليلات أميركية.

ويعود هذا الارتباط المتفوق للموظفين جزئياً إلى امتلاك العديد من النساء أساليب قيادية أكثر فاعلية.

المزيد من المواهب المتنوعة

وتستفيد الشركات التي تعطي الأولوية للتنوع بين الجنسين من القدرات والمواهب الفريدة التي تجلبها النساء إلى مكان العمل. ويمكن لهذه القدرات الفريدة أن تزيد الإنتاجية ونجاح الشركة بشكل عام. كما أن المنظمات التي لا تشجع التنوع بين الجنسين تفقد العديد من المواهب التي يوفرها 50% من السكان (النساء).

انعكاس أفضل للعملاء

الشركات التي توظف الرجال فقط، سواء في مناصب قيادية أو مناصب عامة، قد تخسر. وهذا لا يتناسب مع العملاء ويؤدي إلى استبعاد ما يقرب من 50% من العملاء المحتملين.

وبغض النظر عن النشاط التجاري، يأتي العملاء من جميع الخلفيات والأجناس والأعراق المختلفة وغير ذلك. كلما كان مكان العمل يمثل عملائه بشكل أفضل، كان ذلك أكثر نجاحاً.

وفي عام 2018، أنفقت النساء ما يقرب من 40 تريليون دولار أميركي في جميع أنحاء العالم. تتمتع النساء بتأثير كبير في قرارات الشراء لأنفسهن وللآخرين، لذلك فإن الأعمال الأساسية تمثل هذا الجنس القوي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة