أزمة الطاقة

أزمة الطاقة تهدد قطاع السيارات الأوروبي.. هل نشهد دوامة إفلاس؟

الإنتاج قد يتقلص 40٪ كل ربع حتى نهاية 2023

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حذرت وكالة S&P Global Mobility اليوم الثلاثاء، من أنه وفي ظل أسوأ سيناريو، قد تؤدي أزمة الطاقة في أوروبا إلى خفض إنتاج السيارات بما يقرب من 40٪ ، أو أكثر من مليون سيارة كل ربع حتى نهاية العام 2023.

في تقرير بعنوان "الشتاء قادم"، قالت S&P Global Mobility إن سلسلة التوريد الخاصة بصناعة السيارات - التي تعاني بالفعل من الجائحة وغزو روسيا لأوكرانيا - "قد تواجه ضغوطًا واسعة النطاق" من ارتفاع تكاليف الطاقة أو حتى انقطاع التيار الكهربائي.

وقال التقرير: "مع ارتفاع أسعار الطاقة في أوروبا.. شتاء قاسٍ قد يعرض بعض قطاعات صناعة السيارات لخطر عدم القدرة على استمرار خطوط إنتاجها".

بدءًا من هذا الربع حتى نهاية 2023، توقعت S&P Global Mobility أن يكون الإنتاج ربع السنوي من مصانع تجميع السيارات الأوروبية بين 4 ملايين و 4.5 مليون وحدة. لكن "مع القيود المحتملة" يمكن أن ينخفض الإنتاج إلى ما بين 2.75 مليون و 3 ملايين وحدة.

حذرت الوكالة من أنه بسبب قيام الموردين الأوروبيين بتصدير قطع غيار حول العالم، فإن جميع شركات صناعة السيارات ستتأثر بطريقة ما.

على أساس فردي، نظرت الوكالة إلى ستة عوامل بما في ذلك حجم عجز الدولة، والديون بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي، ومستوى الاكتفاء الذاتي من الطاقة وتخزين الغاز.

وأضافت أنه في حين أن ألمانيا صاحبة القوة في صناعة السيارات تعتمد على الغاز الروسي وتعمل على إيقاف الطاقة النووية بشكل تدريجي، يبقى لديها "حيز أكبر في الميزانية للتغلب على عاصفة الطاقة" أكثر من بعض الدول الأوروبية الأخرى بما في ذلك إيطاليا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.