عقارات

اقتصادي شهير يحذر من انهيار عقاري في أميركا.. ثاني أكبر هبوط في 80 عاماً

جيريمي سيغل: لا أعارض رفع أسعار الفائدة لكن على الفيدرالي التريث قليلاً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

حذر الاقتصادي الشهير وأستاذ المالية في جامعة Pennsylvania جيريمي سيغل، من أن أسعار المنازل في أميركا على وشك أن تشهد ثاني أسوأ انخفاض لها منذ الحرب العالمية الثانية حيث يواصل الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة.

وقال إن حملة التشديد الصارم لبنك الاحتياطي الفيدرالي تضرب بالفعل قطاعات الاقتصاد الحساسة لسعر الفائدة، مضيفاً أن المخاوف من أن البنك المركزي سيبقي أسعار الفائدة "مرتفعة لفترة أطول" تخيف الأسواق، وفقاً لما ذكره لشبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال سيغل: "أعتقد أننا سنشهد ثاني أكبر انخفاض في أسعار المساكن منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية على مدى الأشهر الـ 12 المقبلة".

وتوقع انخفاض أسعار المنازل بنسبة تصل إلى 15%، حيث إن رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة سيرفع معدلات الرهن العقاري. يأتي ذلك، فيما عاد سعر الفائدة الثابت لمدة 30 عاماً الآن إلى ما فوق 7%، وفقاً لبعض المقاييس، مسجلاً أعلى مستوياته منذ عام 2007.

ويوم أمس الثلاثاء، قالت الرابطة الوطنية لبناة المنازل إن مؤشرها السوقي انخفض 8 نقاط إلى 38 في أكتوبر، أي نصف ما كان عليه قبل 6 أشهر.

تتوقع الأسواق على نطاق واسع أن يقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بزيادة أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في اجتماعاته في نوفمبر وديسمبر، بعد 3 ارتفاعات متتالية بهذا الحجم بالفعل.

وطالب سيغل بنك الاحتياطي الفيدرالي بأن "يتباطأ وينتظر ويرى ما أحدثه التشديد بالفعل على الاقتصاد".

وقال أيضاً إنه سيدعم رفعاً إضافياً بمقدار 50 نقطة أساس من بنك الاحتياطي الفيدرالي إذا أعقب ذلك توقف مؤقت في التشديد".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.