اقتصاد بريطانيا

وزير المالية البريطاني: الخطة الجديدة توفر 55 مليار جنيه إسترليني من النفقات

تم رفع ضريبة الأرباح الاستثنائية على شركات النفط والغاز إلى 35% من 25%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال وزير المالية البريطاني جيريمي هانت في بيان الخريف، اليوم الخميس، إن أولوية الحكومة تكمن في تحقيق الاستقرار والنمو والخدمات العامة، والخطة الجديدة أو ما يسمى بالميزانية المصغرة، ستؤدي إلى تراجع طفيف ونمو أعلى على المدى الطويل.

وأبلغ هانت البرلمان أن الاقتصاد في حالة ركود بالفعل، ومن المتوقع أن ينكمش العام المقبل، لكن "لا توجد وسيلة لتجنب العلاجات المالية المؤلمة لضمان قدرة بريطانيا على البناء واستعادة الهدوء في الأسواق المالية".

أعلن وزير المالية عن تغييرات في القواعد الضريبية، مما يعني أن المزيد من الأشخاص يدفعون ضريبة الدخل الأساسية، وعتبة أقل لدفع أعلى معدل لضريبة الدخل.

وقد تم خفض قيمة الدخل التي تخضع للحد الأعلى من الضريبة إلى 125140 جنيهًا من 150000 جنيه. كما تم رفع ضريبة الأرباح الاستثنائية على شركات النفط والغاز إلى 35% من 25%، من يناير العام المقبل إلى مارس 2028. فيما ستكون الضريبة على شركات توليد الكهرباء عند 45%، مما يتيح جمع 14 مليار جنيه العام المقبل.

وأشار هانت إلى أن الضريبة الاستثنائية يجب أن تكون مؤقتة وألا تعيق الاستثمار.

وقال إن توقعات مكتب الميزانية العمومية أوضحت "تأثير الرياح المعاكسة العالمية على اقتصاد المملكة المتحدة بشكل صارخ".

وأضاف أن التوقعات تشير إلى نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1.3٪ في 2024، وبنسبة 2.6٪ في 2025، مقارنة بالتوقعات السابقة للنمو بنسبة 2.1٪ و 1.8٪ على التوالي.

وقال إن مكتب الميزانية العمومية يتوقع تسجيل التضخم 9.1٪ في 2022، ارتفاعًا من توقعات مارس عند 7.4٪، و 7.4٪ العام المقبل، ارتفاعًا من 4.0٪ كانت متوقعة سابقًا.

كما أشار إلى أن أرقام التضخم توضح أنه "يجب علينا مواصلة الكفاح لتخفيضه، بما في ذلك الالتزام المهم بإعادة بناء موارد المالية العامة".

ولفت إلى أن إلغاء خطوات الحكومة السابقة دعم الجنيه الإسترليني وخفض الديون.

وأشار أيضاً إلى أن مكتب الميزانية العمومية يتوقع ارتفاع معدل البطالة من 3.6٪ اليوم إلى 4.9٪ في العام 2024، قبل تراجعه.

وأكد هانت أن الخطة التي أعلن عنها اليوم تتوافق مع كلا القواعد، وأنها توفر 55 مليار جنيه إسترليني (65 مليار دولار) من نفقات الحكومة، كما تحافظ على 70 ألف وظيفة كانت مهددة، وتسعى لتخفيض التضخم ومعدلات الفائدة في نهاية المطاف.

ويأمل هانت في طمأنة السوق بالمصداقية المالية للبلاد في ظل حكومة رئيس الوزراء الجديد ريشي سوناك، بعد الفوضى التي أحدثتها "الميزانية المصغرة" الكارثية لرئيسة الوزراء السابقة ليز تراس في أواخر سبتمبر.

ويتوقع بنك إنجلترا أن تكون المملكة المتحدة في بداية أطول فترة ركود لها على الإطلاق، وأكد مكتب الإحصاءات الوطنية يوم الجمعة أن الناتج المحلي الإجمالي انكمش بنسبة 0.2% في الربع الثالث من 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة