شركات

الملياردير كارل إيكان يراهن ضد أسهم "جيمستوب".. هل يصبح الضحية التالية؟

سهم الشركة فقد 71% من قيمته منذ أعلى مستوى في يناير 2021

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بدأ المستثمر الملياردير كارل إيكان، في الرهان ضد أسهم شركة "جيمستوب" GameStop Cor، والتي كانت السبب وراء خسائر قاسية لصناديق التحوط خلال ذروة جنون أسهم "الميم"، وهي مجموعة أسهم كانت شائعة بين المستثمرين الأفراد خلال عام 2021.

لكن إيكان، لا يزال يمتلك حصة كبيرة من خيارات البيع على المكشوف في متجر التجزئة، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت المصادر إن شركة إيكان بدأت في بناء "مركز قصير"، أو ما يعرف برهان بيع على المكشوف، عندما كانت "جيمستوب" تتداول بالقرب من ذروتها البالغة 483 دولاراً للسهم ولا تزال تحتفظ برهان كبير على الأسهم.

إذ يحافظ إيكان على رؤيته السلبية للأسهم، وعزز رهانه السلبي من وقت لآخر، إذ يرى فرصاً لاستمرار انخفاض السهم.

انخفض سهم GameStop بنسبة 8.8% يوم الاثنين ليغلق عند 25.16 دولار، مما أعطى بائع التجزئة قيمة سوقية قدرها 7.7 مليار دولار.

يأتي ذلك، فيما نفذت شركة بيع الألعاب تجزئة للأسهم بواقع 4 أسهم مقابل كل سهم هذا العام، والذي فقدت فيه نحو 71% من قيمتها من أعلى مستوى إغلاق في يناير 2021.

وأصبح "جيمستوب"، اسم لصيق بما يسمى بأسهم "الميم"، عندما حاربت منتديات المستثمرين الأفراد صناديق التحوط خلال جائحة فيروس كورونا، بمساعدة تطبيقات التداول التي لا تتقاضى رسوما، فضلاً عن برامج التحفيز المالي من الفيدرالي الأميركي والتي عززت السيولة في سوق الأسهم.

وقام المستثمرون الأفراد، بتحريض بعضهم البعض في منتديات Reddit، بضخ الأموال في "جيمستوب" في محاولة لإحراق مديري الأموال الذين يراهنون ضد بائع التجزئة.

وأدت الجهود، المعروفة باسم "الضغط القصير" أو short squeeze، إلى خسائر قاسية للمستثمرين الذين يحتفظون برهانات هبوطية على السهم.

وشمل ذلك شركة ملفين كابيتال، التي انهارت بالكامل في مايو الماضي رغم خطط الإنقاذ من مجموعة مستثمرين لمساعدتها في إغلاق مراكزها المفتوحة على الأسهم.

وحالياً، يتم بيع أكثر من خُمس أسهم GameStop المتاحة للتداول على المكشوف، وفقاً للبيانات التي جمعتها S3 Partners، أي أكثر من ضعف المستوى الذي شوهد هذا الوقت من العام الماضي.

لكن يظل الرقم بعيدا عن المستويات التي أشعلت حرب المستثمرين الأفراد على صناديق التحوط في يناير 2021، إذ بلغت نسبة الأسهم المباعة على المكشوف حينها نحو 140% من الأسهم المتاحة للتداول.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.