عقارات

بأسرع وتيرة منذ 5 سنوات.. الإيجارات في أميركا تنخفض للشهر الثالث على التوالي

المؤشر الوطني للإيجارات تراجع 1% خلال نوفمبر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

انخفضت إيجارات الشقق في جميع أنحاء الولايات المتحدة خلال نوفمبر الماضي، بأسرع وتيرة منذ 5 سنوات على الأقل، في إشارة إلى أن التكلفة الرئيسية التي يتتبعها مجلس الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن تتراجع.

وانخفض المؤشر الوطني للإيجارات بنسبة 1%، وهو ثالث تراجع على التوالي على أساس شهري وأكبر انخفاض في البيانات يعود إلى عام 2017، حسبما ذكرت Apartment List في منشور على مدونة يوم الثلاثاء.

وتشهد سوق إيجارات الشقق في أميركا هدوءا، والذي يرجع جزئياً إلى أن شركات البناء تضيف وحدات أكثر، في الوقت الذي يختار الناس البقاء مع العائلة أو زملائهم في وحداتهم السكنية للتعامل مع التكاليف المرتفعة لكل شيء من المرافق إلى محلات البقالة.

ونتيجة لذلك، بدأ أصحاب العقارات في التخفيف، لا سيما في المناطق التي ارتفعت فيها الإيجارات أكثر من غيرها خلال فترة انتشار الوباء، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقالت Apartment List في المدونة، إن "توقيت التباطؤ الأخير في سوق الإيجار يتوافق مع الاتجاه الموسمي المعتاد، لكن حجمه كان أكثر حدة بشكل ملحوظ مما رأيناه في الماضي"، مضيفة: "من المرجح أن تستمر الإيجارات في الانخفاض أكثر خلال الأشهر المقبلة".

يأتي ذلك، فيما يراقب مجلس الاحتياطي الفيدرالي البيانات الاقتصادية عن كثب، في الوقت الذي يسعى فيه لمكافحة بعض من أعلى معدلات التضخم منذ عقود.

وبينما كان التباطؤ واسع الانتشار، سجلت سياتل أكبر انخفاض شهري بين أكبر 50 منطقة في الولايات المتحدة، حيث انخفضت الإيجارات في نوفمبر بنسبة 2.6% عن أكتوبر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.