تكنولوجيا

دولة أوروبية صغيرة تحسم معركة أشباه الموصلات بين أميركا والصين.. كيف هذا؟

آلة الطباعة الواحد التي تصنعها ASML تصل قيمتها إلى 200 مليون دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

تضع واشنطن أعينها على هولندا، وهي دولة أوروبية صغيرة ولكنها مهمة في تحديد مستقبل الصين في تصنيع أشباه الموصلات المتطورة.

يبلغ عدد سكان هولندا ما يزيد قليلاً عن 17 مليون شخص - ولكنها أيضاً موطن شركة ASML – الشركة العملاقة في سلسلة التوريد العالمية لأشباه الموصلات – إذ تنتج آلة تصنيع الرقائق عالية التقنية التي تحرص الصين على الوصول إليها.

وفيما يبدو أن الولايات المتحدة قد أقنعت هولندا بمنع شحنات هذه الآلات إلى الصين في الوقت الحالي، إلا أن العلاقات تبدو متوترة حيث يزن الهولنديون آفاقهم الاقتصادية إذا تم عزلهم عن ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

الدور الحاسم لآلات تصنيع الرقائق من ASML

لا تصنع ASML، الواقعة في مدينة فيلدهوفن، رقائق أشباه الموصلات، ولكن الشركة تركز في عملياتها على تصنيع وبيع آلات الطباعة التي تعمل بتقنية تسمى ليثوغرافيا للأشعة فوق البنفسجية (EUV)، وتصل قيمتها إلى 200 مليون دولار للوحدة الواحدة، وتحصل عليها شركات أشباه الموصلات مثل TSMC التايوانية.

هذه الآلات مطلوبة لصنع الرقائق الأكثر تقدماً في العالم، وتحتكر ASML هذه الآلات بحكم الأمر الواقع، لأنها الشركة الوحيدة في العالم التي تصنعها. وهذا يجعل ASML واحدة من أهم شركات الرقائق في العالم.

ولم تتمكن ASML من شحن أي آلة EUV إلى الصين منذ عام 2019 بسبب قيود التصدير الهولندية المختلفة، وفقاً لمتحدث باسم الشركة. لكنهم قالوا إن ASML تتوقع "أن يكون التأثير المباشر لإجراءات مراقبة الصادرات الجديدة على خطة شحن ASML الإجمالية لعام 2023 محدوداً"، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

المحادثات بين الولايات المتحدة وهولندا

بدأ الضغط الأميركي على هولندا في عام 2018 تحت إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب. ووفقاً لتقرير لوكالة رويترز في عام 2020، سحبت الحكومة الهولندية ترخيص ASML لتصدير أجهزتها EUV إلى الصين بعد ضغوط واسعة النطاق من الحكومة الأميركية.

وفي عهد ترمب، بدأت الولايات المتحدة حرباً تجارية مع الصين تحولت إلى معركة للسيطرة على التكنولوجيا، حيث حاولت واشنطن قطع الإمدادات التكنولوجية الهامة عن الشركات الصينية.

كما واجهت شركة هواوي الصينية العملاقة، قيوداً على التصدير حرمتها من الرقائق التي تحتاجها لصنع الهواتف الذكية وغيرها من المنتجات، مما أدى إلى شل أعمالها في مجال الهواتف المحمولة. واستخدم ترمب أيضاً القائمة السوداء للتصدير لحذف شركة SMIC، أكبر شركة لتصنيع الرقائق في الصين، من توريد منتجاتها التكنولوجية إلى الولايات المتحدة.

فيما اتخذت إدارة الرئيس جو بايدن الهجوم على صناعة الرقائق الصينية خطوة إلى الأمام.

وفي أكتوبر، قدم مكتب الصناعة والأمن بوزارة التجارة الأميركية قواعد شاملة تتطلب من الشركات التقدم للحصول على ترخيص إذا كانت ترغب في بيع بعض أجهزة تصنيع أشباه الموصلات المتقدمة أو معدات التصنيع ذات الصلة إلى الصين.

وطلبت ASML من موظفيها الأميركيين التوقف عن خدمة العملاء الصينيين بعد إدخال هذه القواعد.

يستمر الضغط على هولندا لكي تتماشى مع القواعد الأميركية. إذ أفادت تقارير أن آلان إستيفيز، وكيل وزارة التجارة للصناعة والأمن في وزارة التجارة الأميركية، وتارون تشابرا، المدير الأول للتكنولوجيا والأمن القومي في مجلس الأمن القومي الأميركي، تحدثا مع مسؤولين هولنديين هذا الشهر.

من جانبه، قال رئيس شركة التكنولوجيا الفائقة برنامج الجغرافيا السياسية في مؤسسة Takshashila، براناي كوتاستين: "الآن بعد أن وضعت الحكومة الأميركية ضوابط الاستخدام النهائي من جانب واحد على الشركات الأميركية، فإن هذه الضوابط ستكون غير مجدية من وجهة نظرهم إذا تمكنت الصين من الحصول على هذه الآلات من ASML أو طوكيو إلكترون اليابانية - التي تصنع آلات تصنيع أشباه الموصلات ولكن بتقنية مختلفة".

ومن ثم فإن الحكومة الأميركية تريد تحويل هذه الضوابط الأحادية إلى ضوابط متعددة الأطراف من خلال إشراك دول مثل هولندا وكوريا الجنوبية واليابان.

التوترات

في الأسبوع الماضي، أشاد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين بـ "التقارب المتزايد في نهج التعامل مع التحديات التي تطرحها الصين"، لا سيما مع الاتحاد الأوروبي.

لكن الصورة من هولندا لا تبدو وردية. حيث قالت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي في هولندا، ليسجي شرينماخر، الأسبوع الماضي: "من الواضح أننا نوازن بين مصالحنا الخاصة، ومصالح أمننا القومي ذات أهمية قصوى، ولدينا مصالح اقتصادية كما قد تفهم، ويلعب العامل الجيوسياسي دوراً دائماً أيضاً". وأضافت أن بكين "شريك تجاري مهم".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.