بيتكوين

لماذا ارتفعت "بيتكوين" بنسبة 26% في يناير؟.. وخبراء يحذرون!

بدأت عام 2023 بشكل إيجابي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
7 دقائق للقراءة

بدأت بيتكوين عام 2023 بشكل إيجابي، حيث ارتفع سعر أكبر عملة مشفرة في العالم بنسبة 26% تقريباً منذ بداية شهر يناير.

ويوم السبت، ارتفع سعر بيتكوين فوق 21000 دولار للمرة الأولى منذ 7 نوفمبر.

وبالرغم من أن الارتفاعات الحالية لا تزال بعيدة عن الرقم القياسي الذي سجلته العملة المشفرة في نوفمبر 2021 والبالغ 68900 دولار، لكنه أعطى اللاعبين في السوق سبباً لبعض التفاؤل.

ويأتي الارتفاع حتى الآن في أعقاب عام 2022 السلبي على الصناعة، والذي شهد حالات إفلاس وفضائح كبيرة في صناعة العملات المشفرة، بما في ذلك انهيار FTX، وتراجعا حادا في السوق الأوسع مرتبطاً بإجراءات البنك المركزي.

وقال المحللون إن عدداً من العوامل وراء ارتفاع عملة بيتكوين في العام الجديد، بما في ذلك زيادة احتمال خفض أسعار الفائدة، وكذلك عمليات الشراء من قبل كبار المشترين المعروفين باسم "الحيتان".

سياسة نقدية جديدة؟

ومع انخفاض معدل التضخم، والإشارات من المؤشرات الاقتصادية إلى تباطؤ النشاط الاقتصادي الأميركي، بات المتداولون متفائلين بأن الاحتياطي الفيدرالي يمكن أن يعكس سياسته، أو على الأقل يخففها، فيما يتعلق بأسعار الفائدة.

وفي الأسبوع الماضي، أظهرت بيانات التضخم الأميركية الجديدة تراجعا متواضعا، مع انخفاض مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.1% في ديسمبر على أساس شهري، بما يتماشى مع تقديرات داو جونز.

وقال رئيس الأبحاث في شركة إدارة الأصول الرقمية CoinShares، جيمس باترفيل: "يبدو أن بيتكوين قد استعادت علاقتها ببيانات الاقتصاد الكلي، مع تجاهل المستثمرين انهيار FTX"، وفقاً لما ذكره لشبكة CNBC، واطلعت عليه "العربية.نت".

وأضاف أن "أهم البيانات الكلية التي يركز عليها المستثمرون، هي ضعف مؤشر مديري المشتريات للخدمات وتراجع بيانات التوظيف والأجور".

وتابع باترفيل: "لقد أثرت هذه المؤشرات في الجانب الهبوطي للتضخم إلى تحسين الثقة، في حين أنه يأتي في وقت تقترب فيه تقييمات بيتكوين من أدنى مستوياتها على الإطلاق".

وقال إن "احتمال سياسة نقدية أكثر مرونة على خلفية البيانات الكلية الأضعف والتقييمات المنخفضة، هو ما أدى إلى هذا الارتفاع".

ورفع بنك الاحتياطي الفيدرالي معدلات الاقتراض 7مرات في عام 2022، مما أدى إلى تدهور الأصول الخطرة مثل الأسهم، لاسيما أسهم التكنولوجيا، في ديسمبر، حيث ارتفع سعر الفائدة القياسي للبنك إلى 4.25% -4.50%، مسجلاً أعلى مستوى له منذ عام 2007.

ووقعت بيتكوين في مأزق السوق حول معدلات الإقراض، إذ ينظر إليها المستثمرون بشكل متزايد على أنها أصل محفوف بالمخاطر.

يأتي ذلك، فيما أشار الداعمون للعملة المشفرة سابقاً إلى إمكانات بيتكوين باعتبارها "تحوطاً" للشراء في أوقات التضخم المرتفع.

ارتفاع معدلات التضخم

لكن عملة بيتكوين فشلت في تحقيق هذا الهدف في عام 2022، وبدلاً من ذلك تراجعت بأكثر من 60%، حيث كانت الولايات المتحدة والاقتصادات الكبرى الأخرى تصارع مع ارتفاع معدلات وتكاليف المعيشة.

ومن المرجح أن يبقي بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرتفعة في الوقت الحالي.

ومع ذلك، يأمل بعض اللاعبين في السوق أن تبدأ البنوك المركزية في تخفيف وتيرة رفع أسعار الفائدة، أو حتى خفض المعدلات.

ويتوقع بعض الاقتصاديين أن يخفض بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة في أقرب وقت هذا العام.

ويدعم وجهة نظرهم، خطر الركود والذي يمثل هاجساً في أذهان محافظي البنوك المركزية.

ويعتقد حوالي ثلثي كبار الاقتصاديين الذين شملهم استطلاع المنتدى الاقتصادي العالمي أن الركود العالمي مرجح في عام 2023، وفقاً لبحث نشره منظم مؤتمر دافوس يوم الاثنين.

كما تراجع الدولار الأميركي، حيث انخفض الدولار بنسبة 9% مقابل سلة من العملات التي استخدمها الشركاء التجاريون للولايات المتحدة في الأشهر الثلاثة الماضية.

ويتم تداول غالبية عملات بيتكوين مقابل الدولار الأميركي، مما يجعل الدولار الأضعف أفضل بالنسبة لعملة بيتكوين.

بدوره، قال نائب رئيس تطوير الشركات والشركة الدولية بورصة العملات المشفرة "لونا"، فيغاي آيار: "إننا نشهد ارتفاع الدولار في القمة، وتخفيف التضخم، وتباطؤ ارتفاع أسعار الفائدة - كل ذلك يشير إلى زيادة المخاطر في الأسواق خلال الأشهر القليلة المقبلة".

عودة الحيتان

وقد يكون المشترون الأكبر للعملات الرقمية المعروفة باسم "الحيتان" يقودون أحدث موجة صعود في عملة بيتكوين، وفقاً لشركة بيانات التشفير "كايكو".

وقالت شركة بيانات التشفير في سلسلة من التغريدات يوم الاثنين، إن أحجام التداول قفزت من متوسط 700 دولار في 8 يناير إلى 1100 دولار اليوم على منصة تداول العملات الرقمية بينانس، مما يشير إلى تجدد الثقة في السوق من قبل الحيتان.

ويشار إلى "حيتان التشفير"، على أن مستثمرين قاموا بتخزين أكوام كبيرة من بيتكوين، بعضهم أفراد، مثل الرئيس التنفيذي لشركة MicroStrategy، مايكل سايلور والمستثمر في وادي السيليكون تيم دريبر، فيما البعض الآخر كيانات مثل صناع السوق، الذين يعملون كوسطاء في الصفقات بين المشترين والبائعين.

وقال المشككون في العملات الرقمية إن هذا يجعل السوق عرضة للتلاعب من قبل قلة مختارة من المستثمرين الذين لديهم أكوام كبيرة من الرموز.

وتمثل الأسماء الأكثر ثراءً والتي تمتلك 97 بيتكوين فأكثر نحو 14.15% من إجمالي المعروض، وفقاً لشركة التكنولوجيا المالية River Financial.

وفي ديسمبر، قالت الأستاذة في جامعة ساسكس، كارول ألكساندر، إن بيتكوين يمكن أن تشهد "سوقاً صاعدة مُدارة" في عام 2023 حيث تتجه عملة بيتكوين شمالاً إلى مستوى 30 ألف دولار في الربع الأول، وإلى 50 ألف دولار في النصف الثاني.

وفسرت رؤيتها، إلى أنه مع تبخر أحجام التداول، وارتفاع مستوى الخوف في السوق بشكل كبير، فإن الحيتان ستتدخل لدعم السوق.

صعوبة تعدين بيتكوين

وفي وقت تراجعت فيه عمليات تعدين بيتكوين، وخرج العديد من المعدّنين من السوق بسبب انخفاض الأسعار وارتفاع تكاليف الطاقة، قال آيار، إذ هذه علامة جيدة تاريخياً لعملة بيتكوين.

وأضاف: "يجمع هؤلاء المعدّنون أكواماً هائلة من العملات الرقمية، مما يجعلهم من أكبر البائعين في السوق، ومع قيام عمال المناجم بتفريغ ممتلكاتهم لسداد الديون، فإن ذلك يزيل الكثير من ضغوط البيع المتبقية على بيتكوين".

ومع ذلك، في الآونة الأخيرة، ازدادت "صعوبة" شبكة بيتكوين، مما يعني نشر المزيد من قوة الحوسبة لإطلاق العنان لرموز جديدة في التداول.

ووصلت صعوبة التعدين إلى رقم قياسي بلغ 37.6 تريليون يوم الأحد، بحسب بيانات BTC.com، مما يعني أنه في المتوسط، سيستغرق الأمر 37.6 تريليون عملية تجزئة أو محاولة للعثور على كتلة بيتكوين صالحة وإضافتها إلى blockchain.

وقال محلل السوق في شركة سمسار الأصول الرقمية GlobalBlock، ماركوس سوتيريو، في مذكرة يوم الاثنين: "صعوبة تعدين بيتكوين هي مقياس لمدى صعوبة إنشاء المجموعة التالية من المعاملات".

وكانت صعوبة تعدين بيتكوين قد انخفضت بنسبة 3.6% قبل التحديث الأخير، بعد أن أدت عاصفة التراجعات إلى إغلاق بعض شركات تعدين العملة المشفرة.

لكن يبدو الآن أن عمال المناجم قد عادوا إلى الإنترنت بآلات جديدة وأكثر كفاءة.

فترة الانتصاف

وفي الوقت نفسه، قد تعطي الأحداث التي تقع أسفل تقويم العملات المشفرة سبباً للمتداولين لبعض البهجة بالعام الجديد، إذ لا يزال أمامنا عام، لما يسمى بـ"هالفينج" أو فترة الانتصاف لبيتكوين وهو حدث غالباً ما يؤدي إلى إثارة مستثمري العملات المشفرة.

وينظر بعض المستثمرين إلى "الانتصاف"، حيث يتم تخفيض مكافآت بيتكوين للمعدنين إلى النصف، على أنه إيجابي بالنسبة لسعر بيتكوين لأنه يضغط على العرض.

وقال آيار: "هناك علامات على أن هذا قد يكون بداية دورة جديدة مع لصعود بيتكوين، إذ يحدث عادة قبل حوالي 15-18 شهراً قبل الانتصاف".

ومن المقرر أن يحدث الانتصاف التالي في وقت ما بين مارس ومايو من عام 2024.

ومع ذلك، حذر آيار، "في هذه المرحلة، نحن في منطقة ذروة الشراء لعملة بيتكوين وبالتالي يمكننا بالتأكيد أن نشهد انخفاضاً".

وأضاف أن الأسعار يمكن أن تنخفض إذا أغلقت عملة بيتكوين دون مستوى 18000 دولار في الأيام القليلة المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.