وول ستريت

خسائر شهرية لمؤشرات وول ستريت مع تصاعد مخاوف استمرار الفائدة المرتفعة

"بنك أوف أميركا" يحذر من أن الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة إلى 6%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

هيمنت المخاوف على المستثمرين وسط توقعات بأن يستمر بنك الاحتياطي الفيدرالي بسياسته التشديدية لرفع الفائدة لفترة أطول مما كان متوقع سابقاً.

وفي شهر فبراير، وفي ظل بيانات اقتصادية قوية صدرت عن الولايات المتحدة والتي أشارت إلى أن الاقتصاد الأميركي لا يزال قوي جداً، تبين أن كل الرفع الذي قام به الفيدرالي لم يلجم الاقتصاد الأميركي.

وبدأت التوقعات تشير إلى أنه من المحتمل (بنسبة 23%) أن يرفع الفيدرالي أسعار الفائدة 50 نقطة أساس بدلا من 25 في اجتماعه القادم في 21 و 22 مارس.

وتشير التوقعات أيضاً إلى أن أسعار الفائدة ستبلغ ذروتها في سبتمبر عند 5.4%.

كما حذر "بنك أوف أميركا" غلوبال ريسيرش، من أن الفيدرالي قد يرفع أسعار الفائدة إلى نحو 6%.

وانخفضت المؤشراتُ الرئيسية في "وول ستريت" في جلسةِ يوم أمس، لتختتم شهرًا صعبًا، بالنسبة لسوق الأسهم الأميركية، على الرغم من بدايةٍ قوية مطلع العام.

وعكست المؤشراتُ الرئيسية مكاسبَها الشهرية في يناير، حيث سجل مؤشر داو جونز الصناعي تراجعات بلغت 4.2% في شهر فبراير، مقارنةً بمكاسب بـ 2.8% في يناير.

وعلى الرغم من أن مؤشر الـ"S&P" سجل مكاسب 6% في شهر يناير، إلا أن المؤشر فقد حوالي 2.6% في فبراير.

وكان قطاعُ تكنولوجيا المعلومات، هو القطاعُ الوحيد، في مؤشر الـ "S&P" الذي أنهى الشهر مرتفع بحوالي 0.3%، وسط تراجعاتٍ شهرية لقطاعي السلع الاستهلاكية والمرافق، حيث سجلا خسائر شهرية للشهر الثالث على التوالي، في أطولِ سلسلةٍ من الخسائرِ الشهرية، لكلا القطاعين منذ النصف الأول من 2018، وفقًا لبيانات "داو جونز".

وخسر مؤشرُ "ناسداك" أكثر من 1% على مدار الشهر، ويُقاسُ ذلك بارتفاعٍ فاق 11% في يناير.

وجاء تراجعُ الأسهمِ في فبراير، بسبب ضغطٍ من ارتفاعِ عوائد السندات الأميركية، والتي ارتفعت مدفوعةً بتقليص الأمل بأي تغيير في سياسة الفيدرالي قريبا.

وسجل الذهب انخفاض 5.6% في شهر فبراير، ليسجل الذهب أسوأ أداء شهري منذ يونيو من 2021، عندما تراجع بأكثر من 7%.

أما في أسواق النفط، سجل خام نايمكس الأميركي تراجعاتٍ شهرية 1.7% في فبراير، فيما سجل خام برنت تراجعات أقل حدة بنسبة 0.7%.

وتراجعت أسعارُ النفط على مدى الشهر، في ظلِ شتاءٍ أتى أقل برودة من المتوقع، في الولايات المتحدة وأوروبا. إضافةً إلى أن البياناتِ الاقتصادية الصادرة عن الولايات المتحدة، عززت الدولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.