خاص

انهيار بنك "سيليكون فالي" يُشيع القلق بين شركات التقنية الناشئة

توقعات بإفلاس فرع "SVB" في المملكة المتحدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تكبدت أسهم البنوك العالمية موجة من الخسائر يوم الجمعة الماضي مع انهيار بنك سيليكون فالي في الولايات المتحدة الذي يعتبر الأكبر منذ الأزمة المالية العالمية.

وفي خطوة سريعة لحماية أموال المودعين، قامت الجهة التنظيمية للقطاع المصرفي في ولاية كاليفورنيا بإغلاق مجموعة بنك سيليكون فالي إذ حاول المستثمرون والمودعون سحب 42 مليار دولار من البنك يوم الخميس الماضي وفقًا لإفصاح تنظيمي. وفي ختام الأعمال في التاسع من مارس، كان لدى البنك رصيد نقدي سلبي قدره 958 مليون دولار.

وتكبد البنك الذي تركز أنشطته على الشركات الناشئة خسائر قدرها 1.8 مليار دولار في بيع سندات الخزانة الأميركية والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري وقام بوضع خطة لجمع 2.25 مليار دولار من رأس المال لدعم ماليته. وعلى إثرها حاول العملاء على الفور سحب أموالهم، بما في ذلك العديد من شركات رأس المال الاستثماري.

وخارج الولايات المتحدة فمن المرجح أن يتم إعلان إفلاس وحدة SVB في بريطانيا، حيث صرح بنك إنجلترا أنه سيتم الدفع للمودعين المؤهلين من قبل صندوق التأمين على الودائع في بريطانيا.

وأضاف البنك أن الودائع مؤمنة بمبلغ يصل إلى 85 ألف جنيه إسترليني أو 170 ألف جنيه إسترليني للحسابات المشتركة.

وفي الصين، قال المشروع المشترك لبنك وادي السيليكون إن عملياته كانت مستقلة ومستقرة وسعى إلى تهدئة العملاء المحليين وسط انهيار الشركة الأم الأميركية.

ومن جانب آخر استفاد عدد قليل من البنوك من بعض الشركات الناشئة التي سحبت الأموال من SVB. وكشفت شركة كابيتال وهي شركة ناشئة تقدم حسابات جارية عالية العائد للشركات الناشئة، أن الأسبوع الماضي كان بلا شك الأسبوع الأكبر في تاريخ الشركة من حيث نمو الودائع، حيث شهد رأس المال عشرة أضعاف حجم الودائع مقارنة بالأسبوع الذي سبق بالإضافة إلى زيادة مضاعفة في إجمالي قاعدة الودائع.

وتسود حالة من القلق بين مؤسسي الشركات الناشئة بشأن تمكنهم من الاستمرار في دفع رواتب الموظفين بعد فشل SVB، وفيما يخص العملات المشفرة انخفضت ثاني أكبر عملة مستقرة أو STABLECOIN من السعر المثبت بدولار واحد يوم السبت متأثرًا بتعرض المُصدرCircle Internet Financial لبنك سيليكون فالي المنهار.

الرئيس التنفيذي لـ "زيلا" كابيتال، وائل زيادة

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ "زيلا" كابيتال، وائل زيادة، أزمة "سيليكون فالي" مختلفة تماماً عن أزمة ليمان برازر (2007- 2008)، لأن بنك "ليمان برازر" لم يكن يتلقى ودائع مثل بنك "سيليكون فالي".

وقال زيادة، في مقابلة مع "العربية"، إن أزمة سيليكون فالي" قد تؤدي إلى هجوم المودعين لسحب أموالهم من البنوك الصغيرة، ما قد يؤدي إلى إفلاس بنوك أخرى صغيرة وهو ما يشكل خطراً حقيقيا موجودا حاليا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.