شركات

ماذا كان يمكن أن يفعل بيل غيتس لو عاد به الزمن؟

تطبيق "ذكاء اصطناعي" سأل الملياردير الأميركي عن نصيحته لنفسه عندما كان أصغر.. وإليك ما قاله!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

أدى ظهور منتجات الدردشة التي تعمل بالذكاء الاصطناعي مثل "ChatGPT" إلى جعل الكثير من الناس يتساءلون عن نوع المهام التي يمكن للذكاء الاصطناعي التعامل معها بالفعل مثل البشر، والآن، يمكنك إضافة "مقابلة بيل غيتس" إلى تلك القائمة، في الآونة الأخيرة، جلس المؤسس المشارك لمايكروسوفت مع رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك حيث أجاب الاثنان عن الأسئلة التي طرحها روبوت محادثة يعمل بالذكاء الاصطناعي.

وفي مقطع فيديو نشره مكتب سوناك على موقع يوتيوب الشهر الماضي، قرأ الزعيم البريطاني الأسئلة التي طرحها الذكاء الاصطناعي على غيتس، بما في ذلك سؤال عن النصيحة التي سيقدمها الملياردير لنفسه عندما كان أصغر إذا كان "بإمكانه العودة بالزمن".

وأجاب غيتس: "كنت نوعاً ما شديد الحماسة"، وكنت في شبابي مدمنا على العمل، "لم أكن أؤمن بعطلة نهاية الأسبوع، ولم أكن أؤمن بالعطلات بالأساس".

في حين أن تشدد غيتس ربما ساعده في بناء شركة "مايكروسوفت" لتصبح عملاقاً تقنياً بمليارات الدولارات - حيث تبلغ ثروته الصافية حالياً 105.2 مليار دولار، وفقاً لتقديرات "فوربس"، إلا أنه قال أيضاً إنه جعله محرجاً اجتماعياً كقائد.

وقال: "كانت لدي وجهة نظر ضيقة جداً لأسلوب العمل، وأسلوب التحدث، وبعد فوات الأوان، اعتمد على توظيف أشخاص ربما كان من الممكن أن يساعدوني، لكن لم يتناسبوا مع الجو المكثف الذي خلقه من حوله".

في المقابلات السابقة، قال غيتس أيضاً إنه سيخبر نفسه الأصغر أن "يقرأ كثيراً" و"يستكشف العالم النامي" بصفته مسافراً، كان الملياردير أيضاً منفتحاً للغاية بشأن انطوائه عندما كان شاباً، واصفاً نفسه بأنه "غير كفء اجتماعياً"، وفقاً لما ذكره في جلسة على موقع التواصل "Reddit" في عام 2019 بعنوان "اسألني أي شيء".

شدة غيتس أكسبته سمعة بأنه رئيس صعب العمل لديه في السنوات الأولى لشركة "مايكروسوفت"، ولقد اعترف سابقاً بأنه كان رئيساً متطلباً ويتحدث أحياناً بقسوة مع الموظفين، وأن سلوكه كان انعكاساً للمعايير العالية التي يحملها للجميع، بما في ذلك نفسه، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

قال غيتس في بودكاست "Armchair Expert" في عام 2020: "لم أطلب أبداً من موظفي مايكروسوفت العمل بجدية أكبر، أو أن يكونوا أكثر صرامة في التعامل مع أخطائهم، مما كنت عليه مع نفسي".

في النهاية، كان على غيتس أن يتعلم كيف يخفف الأمور، كما قال لسوناك - خاصة مع نمو مايكروسوفت.

وقال غيتس: "بالنسبة لمجموعة مايكروسوفت الصغيرة المبكرة، كان ذلك جيداً، ولكن بعد ذلك، كلما كبرنا، كان علي أن أدرك أن عليك إعادة التفكير في طريقتك".

وأضاف أنه إذا كان بإمكانه العودة في الوقت المناسب لتغيير أي شيء، فإن غيتس الأكثر حكمة "سيساعد نفسه في محاولة إدراك ذلك في وقت أقرب قليلاً مما فعل".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.