خاص

الليرة التركية ترتفع في السوق الفورية بعد تعديل قواعد تداول الذهب

تراجع احتياطي المركزي التركي من الذهب بنسبة 9% خلال الأسابيع السبعة الأخيرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قفزت الليرة التركية بأكبر قدر في عام يوم الجمعة، وفقاً للأسعار المعروضة في السوق الفورية في "غراند بازار" باسطنبول – السوق الكبير - بعد أن قام البنك المركزي بتعديل قواعد تداول الذهب في جهوده الأخيرة لدعم العملة.

وارتفعت الليرة بنسبة 1.7% إلى 19.9450 للدولار في البازار قبل تقليص المكاسب، مما أدى إلى تضييق الفجوة مع السعر الرسمي بين البنوك، والذي لم يتغير كثيراً اليوم عند 19.4512 للدولار. وأصبح السوق القديم مركزاً تجارياً مهماً - ونقطة مرجعية - للعملة التركية حيث شددت السلطات تدريجياً قبضتها على السعر الرسمي.

وأدى الارتفاع في "السوق الكبير" يوم الجمعة إلى انخفاض الفارق على سعر الصرف الرسمي لليرة إلى أقل من 3% بعد أن ارتفع إلى أكثر من 5% الأسبوع الماضي.

وجاء صعود الليرة مدعوماً بتصريحات البنك المركزي التركي، والذي قال إنه يمكن استخدام الليرات لشراء الذهب، وهي خطوة تهدف إلى تخفيف الضغط على العملة في البازار، حسبما ذكرت وكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت". قبل ذلك، كان بإمكان تجار الذهب هناك شراء المعدن الثمين بالدولار فقط.

بدوره، قال محلل الذهب والعملات والمتداول في البازار، محمد علي يلدريم ترك: "يسمح البنك المركزي الآن بشراء الذهب بالليرات، وهو ما يدعم العملة". "لكنني لا أعتقد أن هذا الاتجاه مستدام وأتوقع دولاراً أقوى الأسبوع المقبل".

وأضاف، أن الشركات التي تبيع الدولارات لتسديد مدفوعات الضرائب في نهاية الشهر بالليرات تساهم أيضاً في مكاسب العملة المحلية يوم الجمعة.

نضوب الاحتياطيات

ارتفع الطلب على الذهب في تركيا مع سعي المواطنين للحماية من التضخم وخسائر العملة المحتملة قبل الانتخابات الرئاسية المحورية الشهر المقبل. وأوقفت تركيا وارداتها من المعدن الثمين في فبراير بعد أن أصبحت عبئاً على المالية الخارجية، مما ساهم في اتساع عجز الحساب الجاري.

منذ ذلك الحين، بدأ البنك المركزي بيع احتياطياته من الذهب لتلبية الطلب المحلي، حسبما ذكرت "بلومبرغ" يوم الخميس. وتراجعت احتياطيات البنك من الذهب بنحو 9% في الأسابيع السبعة الماضية، وفقاً لبيانات رسمية.

بدوره، قال نيك ستادميلر، رئيس المنتج في "Medley Global Advisors" في نيويورك، إن قبول الليرات مقابل الذهب سوف يستنفد إجمالي احتياطيات البنك المركزي من العملات الأجنبية، لكنه لن يقلل من قدرته على التدخل في سوق العملات باستخدام الدولار.

وقال "يبدو أن البنك المركزي يائس لمنع المزيد من التخفيض قبل الانتخابات". لكن بعد ذلك سيكون عليهم إما تشديد ضوابط رأس المال بشكل كبير أو ترك الليرة تنزلق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.