شركات

دراسة تكشف عائد استثمار 1000 دولار في "مايكروسوفت" قبل 10 سنوات!

الرئيس التنفيذي قال إن الاستثمار في الذكاء الاصطناعي سيظل محوراً رئيسياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تركز شركة "مايكروسوفت" لجعل الذكاء الاصطناعي من أهم أولوياتها خلال الفترة المقبلة.

وخلال مكالمة أرباح الربع الثالث من العام المالي، أوضح الرئيس التنفيذي للشركة، ساتيا ناديلا، أن الاستثمار في الذكاء الاصطناعي سيظل محوراً رئيسياً لعملاق البرمجيات.

يأتي ذلك، بعدما أعلنت "مايكروسوفت" في يناير عن استثمار بمليارات الدولارات في "OpenAI" – وهو مختبر الذكاء الاصطناعي الذي أنشأ ChatGPT - ومنذ ذلك الحين، بدأت "مايكروسوفت" في دمج تقنية الذكاء الاصطناعي، التي يطلق عليها اسم "Copilot"، في بعض منتجاتها المعروفة بما في ذلك "Word"، و"PowerPoint"، و"Excel".

وتتوقع الشركة أن يساعد الذكاء الاصطناعي في دفع نمو الإيرادات بمرور الوقت لأنه سيحسن عروض منتجاتها.

نمت الإيرادات المالية للربع الثالث بنسبة 7% لتصل إلى 52.86 مليار دولار، متجاوزة توقعات المحللين البالغة 51.02 مليار دولار، وفقاً لتقديرات الإجماع عند "ريفينيتيف"، بالإضافة إلى ذلك، أعلنت "مايكروسوفت" عن أرباح للسهم الواحد بلغت 2.45 دولار أميركي، متجاوزة توقعات المحللين البالغة 2.23 دولاراً أميركياً.

ماذا يعني هذا للمستثمرين؟

ارتفع سعر سهم الشركة بنحو 8% بعد إعلان الأرباح يوم الثلاثاء، وأنهى جلسة التداول عند 295.37 دولار للسهم. واستمر الزخم يوم الخميس، حيث سجلت أسهم مايكروسوفت أعلى مستوى لها في 52 أسبوعاً.

ولتوضيح الصورة بشكل أكبر، فقد أعد شبكة "CNBC" نموذجاً للأرباح التي كان سيكسبها أي شخص استثمر 1000 دولار في أسهم "مايكروسوفت" قبل 10 أعوام.

ووفقاً لما اطلعت عليه "العربية.نت"، فإذا كنت قد استثمرت 1000 دولار في "مايكروسوفت" قبل عام، فستكون قيمة استثمارك حوالي 1103 دولارات اعتباراً من 26 أبريل.

ولكن هذا المبلغ كان ليتضاعف لو كنت استثمرت 1000 دولار في عملاق البرمجيات قبل 5 سنوات، والذي كان سيصل قيمته اليوم إلى 3248 دولاراً.

أما إذا كنت قد استثمرت 1000 دولار في "مايكروسوفت" قبل عقد من الزمن، لكانت قد ارتفعت إلى 9841 دولاراً، وفقاً لحسابات "CNBC".

وعلى الرغم من أن أداء السهم قد يكون جيداً على المدى القصير، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أنه سيستمر في القيام بذلك على المدى الطويل. ومن المهم أن تتذكر أن سوق الأسهم يمكن أن يكون متقلباً، ولا توجد طريقة مضمونة للتنبؤ بكيفية تصرفه في المستقبل.

وبالنسبة لمعظم المستثمرين، تميل استراتيجية الاستثمار السلبي إلى أن تكون أكثر منطقية من الانتقاء اليدوي للأسهم الفردية. إذ لا تستخدم صناديق المؤشرات، أو الصناديق المتداولة في البورصة، المديرين لإدارة الصندوق مباشرةً، لذلك تميل إلى أن تكون أرخص من الصناديق المدارة بشكل أكثر نشاطاً.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الصناديق السلبية بشكل عام أقل خطورة لأنها تستثمر في مجموعة واسعة من الشركات. وهذا يقلل من فرصة أن يؤدي انخفاض سعر سهم شركة معينة إلى انخفاض الأداء العام لمحفظتك.

وللبدء، يوصي العديد من الخبراء بالاستثمار في صناديق المؤشرات منخفضة التكلفة التي تتبع مؤشرات السوق، مثل "S&P 500".

ولكن هذا لا يعني أنك ستحقق نفس العائد الذي يحققه أفضل الأسهم أداءً داخل المؤشر، إذ انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 3% تقريباً مقارنة بمستواه قبل 12 شهراً، ولكنه زاد بنحو 52% خلال آخر 5 سنوات، وبنحو 156% منذ 2013.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.