أزمة مصرفية

بنك أميركي جديد على شفى الانهيار.. يتفاوض مع عدة مستثمرين لدراسة خيار البيع!

"بيل أكمان" يحذر.. النظام المصرفي الإقليمي للولايات المتحدة في خطر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

بعد تعثر ثلاثة مصارف أميركية منذ مارس الماضي، يدق ناقوس الخطر مرة جديدة بنك "باكويست بانكورب"، وهو بنك إقليمي كان يتأرجح في أعقاب انهيار 3 مقرضين متنافسين في كاليفورنيا، حيث يدرس مجموعة من الخيارات الإستراتيجية، بما في ذلك البيع، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال المصادر، إن البنك الذي يقع مقره في بيفرلي هيلز كان يعمل مع مستشار مالي ويفكر أيضاً في تفكيك أعماله أو زيادة رأس المال. في حين أنه منفتح للبيع، فإن الشركة لم تبدأ عملية مزاد رسمي.

وقال باكويست في بيان يوم الأربعاء "لم يشهد البنك تدفقات غير عادية للودائع عقب بيع بنك فيرست ريبابليك والعديد من الأخبار السلبية الأخرى". وأضاف "السيولة النقدية المتاحة لدينا لا تزال قوية وتجاوزت الودائع غير المؤمن عليها".

وتراجعت أسهم المصرف بعد ساعات التداول الأميركية يوم الأربعاء بعد أن ذكرت وكالة "بلومبرغ نيوز" أنه يدرس خيارات استراتيجية بما في ذلك البيع. فيما قلص بيان "باكويست" هذه الخطوة بشكل طفيف، مع انخفاض الأسهم بنسبة تصل إلى 48% في بداية التعاملات الأميركية يوم الخميس. وأدى قلق المستثمرين المتجدد بشأن القطاع الذي هزته إخفاقات البنوك وتدفقات الودائع الخارجة منذ أوائل مارس إلى انخفاض وثائق صندوق المؤشرات الذي يتتبع المقرضين الإقليميين إلى أدنى مستوى له منذ عام 2020.

وقال باكويست: "في الآونة الأخيرة، تم الاتصال بالشركة من قبل العديد من الشركاء والمستثمرين المحتملين - المناقشات جارية". "ستواصل الشركة تقييم جميع الخيارات لتعظيم القيمة للمساهمين".

وجاء البيع بعد ساعات فقط من إعلان رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، أن السلطات كانت أقرب إلى احتواء الاضطراب الذي أودى بحياة 4 مقرضين هذا العام. وقال باول إن مصادرة الحكومة لبنك "فيرست ريبابليك" وبيعه إلى "جي بي مورغان"ا كانت "خطوة مهمة نحو رسم خط في ظل تلك الفترة من الإجهاد الشديد بالنسبة للمقرضين الإقليميين.

انتشار الذعر

وانتشر الذعر بين المستثمرين، إذ انخفضت أسهم "ويسترن أليانس بانكورب"، و"Comerica Inc"، و"Zions Bancorp" بأكثر من 17% هذا الأسبوع حتى إغلاق يوم الأربعاء.

أصبح "فيرست ريبابليك" رابع بنك أميركي ينهار هذا العام، بعد سيلفرغيت كابيتال كورب، وبنك وادي السيليكون، وبنك سيغنيتشر.

يأتي ذلك، بعدما أدى ارتفاع أسعار الفائدة على مدار عام إلى إضعاف قيمة حيازات البنوك من السندات ودفع خسائر غير محققة للبنوك إلى ما يقدر بنحو 1.84 تريليون دولار، حيث أدت المشاكل في العقارات التجارية إلى زيادة الألم. تضيف هذه الضغوط إلى تركيز السوق على البنوك الأصغر، التي عادة ما يكون لديها موارد أقل للدفاع عن نفسها.

وانخفضت أسهم "باكويست" بنسبة 60% في التداول بعد ساعات العمل قبل تقليص الخسائر إلى حوالي 3.33 دولار للسهم، مقارنة مع سعر إغلاق يوم الأربعاء عند 6.42 دولار للسهم. بينما غرقت "Western Alliance Bancorp" بما يصل إلى 38 %، في حين انخفض سهم "Comerica Inc"، "Zions Bancorp" بأكثر من 10 % لكل منهما.

كما قال Western Alliance يوم الأربعاء إنه لم يشهد أي تدفقات غير عادية للودائع، وأكد مجدداً أن توجيهاته للودائع الفصلية لا زالت تشير إلى الارتفاع على أساس ربع سنوي.

ومن بين أولئك الذين يحذرون من المزيد من الضغوط المصرفية، شركات مالية ذات ثقل كبير، بما في ذلك الملياردير لصندوق التحوط بيل أكمان، ورئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي السابق في دالاس روبرت كابلان. وفي حديثه قبل بيان "باكويست"، قال أكمان إنه يعتقد أن النظام المصرفي الإقليمي للولايات المتحدة بأكمله في خطر.

وقال أكمان، الرئيس التنفيذي لشركة بيرشينغ سكوير، على تويتر: "الثقة في مؤسسة مالية بُنيت على مدى عقود ودمرت في أيام". "مع سقوط كل قطعة من الدومينو، يبدأ البنك الأضعف التالي في التذبذب".

مشاكل البنوك الإقليمية

كانت البنوك الأميركية الإقليمية في حالة اضطراب بعد أن أصاب تهافت على الودائع العديد من المقرضين، مما أدى في النهاية إلى انهيار 3 بنوك مقرها كاليفورنيا وواحد في نيويورك. فيما كانت الأسهم متذبذبة بعد أن أدى ارتفاع أسعار الفائدة إلى انخفاض قيمة السندات التي اشتراها المقرضون الإقليميون عندما كانت أسعار الفائدة منخفضة، وأجبرت الزيادة في عمليات سحب العملاء بعضها على بيع تلك الأصول بخسارة.

حاول "باكويست"، بقيادة الرئيس التنفيذي بول دبليو تايلور، عدة مرات طمأنة المستثمرين بشأن استقراره، حيث قال البنك في 10 مارس إنه اتخذ خطوات لتعزيز نفسه، ثم قال في 22 مارس إن الودائع قد استقرت.

لكنه وضع جانباً الجهود المبذولة لزيادة رأس المال في ذلك الوقت، موضحاً أنه لن يكون من الحكمة في ظل الظروف الحالية. وبدلاً من ذلك، جمع 1.4 مليار دولار من تسهيلات تمويلية قدمتها شركة "Atlas SP Partners"، وعززت مواردها المالية نقداً من مختلف البرامج الفيدرالية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.