خاص

هل خالفت حصيلة "سيارات المصريين بالخارج" مستهدفات الحكومة؟

"السبع أوتوموتيف": المبادرة لم تؤثر على سوق السيارات في مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال رئيس شركة السبع أوتوموتيف وعضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية، علاء السبع، إن الحكومة المصرية توقعت حصيلة أكبر من المحققة ضمن مبادرة تيسير استيراد سيارات المصريين بالخارج.

وأضاف في مقابلة مع "العربية"، اليوم الثلاثاء، أن الدولة قامت بتمديد المبادرة لمدة شهرين لتنتهي في 14 مايو 2023 بدلاً من 14 مارس، وعدلت بعض القواعد بالنسبة للمبلغ المحول من الخارج ومدة الاستيراد.

بينما انتهت المدة المقررة للاستفادة والتسجيل بمبادرة تيسير استيراد سيارات المصريين بالخارج، وسداد قيمة الوديعة بالدولار، إذ أكدت مصادر لـ"العربية"، أن قيمة أوامر الدفع من المتقدمين للاستفادة من المبادرة قد تجاوزت 900 مليون دولار، وهو ما يعد أقل من نصف المستهدف من المبادرة.

وتعتبر أرقام الحصيلة غير واضحة في ظل الحق بتغيير المبلغ المدفوع وتعديل نوعية السيارة، سواء بالزيادة أو النقص، وفقاً لرئيس شركة السبع أوتوموتيف. الذي أشار إلى وجود إحصائيات بأن عدد السيارات ضمن المبادرة بلغ 180 ألف سيارة بمتوسط 5 آلاف دولار للسيارة.

وبشأن التأثير على قطاع السيارات في مصر، قال علاء السبع، إن المبادرة كانت لفترة معينة لعدم الإضرار بمصالح القطاع، وجاءت في وقت تنخفض فيه كمية السيارات بالسوق نتيجة صعوبة فتح الاعتمادات للاستيراد بسبب نقص العملة، وبالتالي لم تؤثر المباردة على السوق، لا سيما في ظل نقص إنتاج السيارات عالمياً نتيجة الحرب الروسية الأوكرانية.

وأضاف عضو شعبة السيارات، أن سوق السيارات تواجه أزمة تتمثل في عدم وجود العملة الأجنبية للاستيراد والتوقف التام عن الاستيراد، فيما تذهب بعض العملة الأجنبية إلى الإنتاج المحلي.

وأبدى السبع، بعض التفاؤل بوضع جيد لقطاع السيارات في مصر مع بداية السنة المالية في مطلع يوليو المُقبل.

وأشار رئيس شركة السبع أوتوموتيف، إلى وجود استراتيجية لصناعة السيارات لم تعلن تفاصيلها بعد، لكنها تتضمن العديد من الحوافز للصناعة.

وأوضح أن مطالبات القطاع حالياً تتمثل في تدبير العملة لا سيما في ظل تأثر الشركات العالمية وتوقف جزء من أعمالها في السوق.

شهدت الأيام القليلة الماضية إقبالا كبيرا على المبادرة، حيث تجاوز متوسط التسجيل اليومى 6 آلاف، وبلغ متوسط التحويلات اليومية 25 مليون دولار.

ووفقًا للتعديلات التشريعية الأخيرة، فقد تم مد صلاحية الموافقة الاستيرادية لشحن واستيراد السيارات من عام إلى خمسة أعوام.

وتسري الضريبة الجمركية المخفضة طوال فترة صلاحية الموافقة الاستيرادية، ويحق للمالك الأول أن يستورد السيارة دون التقيد بسنة الصنع، ويجب على غيره ألا يتجاوز 3 سنوات وقت الإفراج الجمركي.

وأكدت وزارة المالية على التزامها بسداد ودائع المصريين بالخارج المستفيدين من مبادرة تيسير استيراد السيارات، في المواعيد المقررة بسعر الصرف وقت استحقاقها؛ باعتبارها "التزامًا على الخزانة العامة"، ومن يريد سحب المبالغ المحولة من حسابه، لصالح وزارة المالية، والخروج من المبادرة بعد مرور سنة من تاريخ الموافقة الاستيرادية، يتقدم بطلب على المنصة الإلكترونية، وسيحصل عليها بسعر الصرف وقت الاسترداد خلال 3 أشهر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.