الجنيه المصري

تخفيض سعر الجنيه المصري أم موجة استثمارات خارجية.. من يأتي أولاً؟

"سوسيته جنرال" توقعت إرجاء تحرير سعر الصرف.. وتوقعت انخفاض الجنيه إلى هذا المستوى!

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ما الذي يأتي أولاً، تخفيض آخر في سعر الجنيه المصري أم موجة من الاستثمارات الخارجية؟، بات التساؤل المطروح بقوة حالياً في مصر التي تعاني من ضائقة مالية، وتسارع لحل هذه المعضلة وتأمين التمويل الضروري قبل إجراء مراجعة رئيسية لصندوق النقد الدولي.

وتبذل الدولة قصارى جهدها لبيع أصول حكومية بقيمة ملياري دولار بحلول نهاية يونيو، تتراوح بين بنوك، ومحطات طاقة وشبكة من محطات الوقود المملوكة للجيش، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ورغم ضخامة الأزمة الحالية إلا أن خبراء يعتقدون أنها مؤقتة وأن مصر قادرة على الخروج من هذا المأزق في ظل ارتفاع عائدات السياحة، ومع تسريع برنامج الطروحات الحكومية وخفض الواردات.

لكن تكمن المشكلة، حول تقييم سعر الجنيه، وفقاً لـ "بلومبرغ"، حيث تخشى مصر من إجراء أي تخفيض آخر فيه خوفاً من قفزات جديدة للتضخم الذي يتجاوز بالفعل 30%.

ويمثل هذا المأزق أزمة ملحة لمصر، أكبر مستورد للقمح. كما يُعد سن نظام مرن للعملة وتقليص البصمة الاقتصادية للدولة من الشروط الأساسية في برنامج صندوق النقد الدولي البالغ قيمته 3 مليارات دولار.

ويرى الاقتصاديون أن أسعار الصرف لكل صفقة على حدة من بين السبل التي يمكن لمصر من خلالها التعامل مع الأمر، مما يسمح للقاهرة بالوفاء بمطالب مراجعة صندوق النقد الدولي بحلول نهاية الشهر المقبل والحصول على الشريحة الثانية من قرضها.

تم تخفيض سعر صرف الجنيه 3 مرات منذ أوائل عام 2022، لكن المستثمرين يعتقدون أن هناك المزيد من الانخفاض. وبينما يتداول عند 30.9 مقابل الدولار، تتوقع "سوسيتيه جنرال" انخفاضه بنسبة 16% إلى 37 بحلول نهاية العام، بالقرب من نفس المستوى الذي يتم التعامل عليه في السوق السوداء.

قد يكون أحد الحلول هو أن تقدم السلطات خصماً على تقييم أصول الدولة للتعويض عن القوة النسبية للجنيه، وفقاً لمونيكا مالك، كبيرة الاقتصاديين في بنك أبو ظبي التجاري.

وقالت إن تحديد سعر صرف منفصل للصفقات هو احتمال آخر، على الرغم من أن "الاستثمار الأوسع سيظل بحاجة إلى مزيد من التخفيض في سعر صرف الجنيه.

المزيد من تخفيف الجنيه ليس بالأمر السهل على مصر. دفع تخفيض العملة في العام الماضي في ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير، مما أدى إلى تفاقم الألم للمستهلكين في الدولة التي يزيد عدد سكانها عن 104 ملايين نسمة.

كما تحرص السلطات أيضاً على جمع معروض مريح من العملة الصعبة قبل أي تخفيض إضافي لسعر صرف العملة حتى تتمكن من تلبية طلب السوق على الدولار وتجنب ارتفاع سعر الصرف، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ" عن مصادر.

وقال الناس إن مثل هذه السيولة ضرورية أيضاً لإزالة الطلبات المتراكمة على العملات الأجنبية من المستوردين والشركات الأخرى، مما سيخفف الضغط على الجنيه ويضمن تعديلاً ناجحاً.

حتى لو ظهرت مبيعات الأصول المطروحة بالفعل، فإنها "قد لا تكون كبيرة بما يكفي لزيادة السيولة اللازمة للدفع باتجاه انتقال منظم للعملات الأجنبية، وفقاً لمحمد أبو باشا، رئيس أبحاث الاقتصاد الكلي في المجموعة المالية هيرميس.

وأضاف بنك بي إن بي باريبا، الذي قال هذا الشهر إن تخفيض سعر صرف العملة آخر "قد يكون أبعد مما كان يعتقد سابقاً، كما لم يستبعد احتمال إيداع خليجي آخر في البنك المركزي" للمساعدة في إدارة أي تعديل مستقبلي للعملة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.