خاص

"الفاو" للعربية: أسعار الغذاء العالمية ستستقر في هذا التوقيت

دول عربية استثمرت زيادة قدرتها التخزينية من 3 إلى 9 أشهر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال المدير العام المساعد والممثل الإقليمي للشرق الأدنى وشمال إفريقيا بمنظمة "الفاو" عبد الحكيم الواعر، إن الأسباب التي دفعت مؤشر أسعار الأغذية الذي يصدر عن "الفاو" هي نفس الأسباب التي دفعته للزيادة.

وأضاف الواعر في مقابلة مع "العربية"، أن العالم شهد تداعيات أثناء جائحة "كوفيد-19" وتبعها بعد ذلك أحداث الحرب الدائرة في منطقة البحر الأسود، مما أدى إلى سحب كبير مع شح المواد والحبوب الأساسية في السوق العالمية.

وأشار إلى أن السحب كان كبيرا في منطقة الدول العربية التي تعيش بشكل كامل على استيراد السلع الأساسية، مما أدى لارتفاع الأسعار.

وذكر: "رجعت العديد من الدول سياساتها المحلية في الاستهلاك، وبالتالي قل السحب في الأسواق الدولية"، مشيرا إلى أن هناك عددا من الدول على رأسها مصر والمغرب سارعت في زيادة إنتاجها المحلي.

وقال الواعر إن عددا من الدول منذ الجائحة استثمرت في زيادة قدرتها الاستيعابية التخزينية الاستراتيجية من 3 أو 5 أشهر لتصل إلى 9 أشهر من تخزين الحبوب الاستراتيجية لدى بعض الدول مثل مصر والإمارات والأردن، لذلك لا تتأثر بالتذبذب الذي يحدث في المؤشر في السوق العالمية.

وأشار إلى أن مواسم الإنتاج تؤثر في أسعار السلع عالميا بالانخفاض، لاسيما خلال فصل الصيف، بالتالي مع زيادة الطلب في فصل الشتاء سيعود المؤشر إلى الاستقرار وليس الرجوع بنفس الوتيرة التي هي عليه الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.