الأسواق العالمية

مخاوف الركود لا تزال في الأفق.. وخبراء يحذرون إذا واصل الفيدرالي سياسته

قوة الوظائف دليل ضعف الاقتصاد الأميركي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تواصل الأسواق مراقبة ركود الاقتصاد الأميركي عن كسب بعد حوالي عام ونصف من المخاوف والتوقعات بدخول "وول ستريت" في انكماش.

وتستشهد الأسواق بالزيادات العشر في أسعار الفائدة من قبل بنك الاحتياطي الفيدرالي منذ مارس/آذار 2022 والتأثير المتأخر المتوقع لها على الاقتصاد. وتشمل العوامل الأخرى انخفاض ثقة الشركات الصغيرة، وانكماش قطاع التصنيع والمؤشرات الرائدة التي تتوافق جميعها مع فترات الركود، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

كما ينظر إلى قوة سوق العمل على أنها نقطة ضعف للاقتصاد، حيث يعتقد العديد من الاقتصاديين على أنها لا تستطيع الاستمرار في هذا الاتجاه.

يأتي ذلك، بعدما شهد نمو الوظائف تقدماً كبيراً خلال النصف الأول من العام، حيث أضاف الاقتصاد الأميركي 1.57 مليون عامل في الوظائف غير الزراعية حتى شهر مايو/أيار وما زال معدل البطالة عند 3.7% فقط. كما لا يزال هناك 5 ملايين وظيفة أكثر من العمال المتاحين حتى أبريل/نيسان، مما يشير إلى ركود كبير في سوق العمل، على الرغم من أن العديد من الاقتصاديين يعتقدون أن الديناميكية جاهزة للتغيير، وفقاً لشبكة "CNBC".

ومع ذلك، لا يبدو أن مسؤولي الاحتياطي الفيدرالي لديهم أي شهية لسياسة نقدية أسهل. وفي الاجتماع الأخير للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة لتحديد الأسعار، أشار كل عضو في آفاقه الاقتصادية إلى أن السعر القياسي للبنك المركزي سيبقى عند مستوياته الحالية، حيث يتوقع معظمهم ارتفاعا بمقدار ربعي نقطة مئوية قبل نهاية السنة.

وقال رئيس قسم المعلومات العالمي في بنك "HSBC" كزافييه باراتون: "السيناريو الرئيس لدينا هو حدوث ركود في اقتصادات دول الغرب، وتوقعات صعبة ومتقلبة للأسواق".

وارتفع الناتج المحلي الإجمالي بشكل غير متوقع بوتيرة سنوية بنسبة 2% في الربع الأول، وفقًا لبيانات بنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا. كما ومن المتوقع تسجيل زيادة بـ 2.2% أخرى في الربع الثاني. من جانبها، ارتفعت سوق الأسهم بدعم من أسهم التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

كان مصدر القلق الكبير هذا العام هو مدى ارتباط ارتفاع مؤشر S&P 500 بعدد قليل من أسهم شركات التكنولوجيا الكبرى، لا سيما تلك التي تستفيد من طفرة الذكاء الاصطناعي. حتى الآن هذا العام، ارتفعت أسهم أكبر 15 شركة في S&P 500 بنسبة 34%، بينما كان الأداء المتوسطي للشركات بنسبة 1% فقط، وفقًا لـ "غولدمان ساكس".

وأدت 7 حملات من آخر 9 عمليات رفع لمعدلات الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي إلى ركود، وفقًا لما ذكره رئيس معهد "ويلز فارغو" للاستثمار، داريل كرونك، بحسب وكالة "أسوشييتد بريس". ولا يزال يتوقع حدوث تراجع في النصف الثاني من عام 2023 أو أوائل عام 2024، حتى لو كان "الركود الأكثر توقعًا والأطول توقعًا في الذاكرة الحديثة".

حتى إذا توقف بنك الاحتياطي الفيدرالي عن رفع الفائدة قريبًا، فقد تعهد بإبقائها مرتفعة لدفع التضخم إلى هدف 2%. قد يستغرق ذلك بعض الوقت مع استمرار التضخم بنسبة 4% الشهر الماضي، وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك، ومن الصعب على المستثمرين توقع ما قد ينكسر إذا ظلت المعدلات مرتفعة لفترة طويلة من الزمن.

كما قال أحد كبار المستشارين الاقتصاديين لإدارة الرئيس السابق دونالد ترمب والآن كبير الاقتصاديين في "SMBC Nikko Securities America" جوزيف لافورجنا: "أعتقد أنه عندما تنقلب الأمور، فإنها ستتحول بسرعة كبيرة". "الطريقة الوحيدة التي لن نعاني فيها من ركود عميق هي أن يمتلك الاحتياطي الفيدرالي الشجاعة للتخفيف من سياسته النقدية بسرعة كبيرة".

رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي معدلات الفائدة القياسي بمقدار 5 نقاط مئوية من الصفر تقريبًا في بداية العام الماضي، وهو من أبرز أسباب حالات فشل البنوك الأميركية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.