خاص

خبير للعربية: خفض السعودية الطوعي لإنتاج النفط أهم عوامل استقرار الأسعار

فهد بن جمعة: تدفقات الخام الروسي للصين ساهمت بخفض الأسعار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال خبير النفط، فهد بن جمعة، إن تمديد التخفيض الطوعي لإنتاج النفط من السعودية، سيسهم في استقرار الأسعار، حيث أنقذها من التدهور في الوقت الحالي، وقد يؤدي إلى رفع الأسعار على المدى المتوسط.

وأضاف بن جمعة في مقابلة مع "العربية"، أن الزيادة في المعروض، وعدم اتضاح الرؤية بشأن توقعات ارتفاع الطلب في الأسواق العالمية، من بين عدة أمور أدت إلى تراجع أسعار النفط، لا سيما أن "خفض الإنتاج بنحو 500 برميل يومياً الذي أعلنته روسيا، بالتوازي مع إعلان السعودية، لا ندري إن كان سيتم فعلاً، في ظل تدفق الخام الروسي إلى الصين بأسعار مخفضة جداً".

مادة اعلانية

وأوضح خبير النفط أن إمدادات النفط الروسي إلى الصين بأسعار تنافسية، حدت من طلب الصين على الخام من أسواق أخرى، لا سيما مع وصول المخزون الصيني من النفط إلى أعلى مستوى له، وذلك من بين عوامل عديدة أدت إلى انخفاض أسعار النفط.

واعتبر بن جمعة أن الأسعار الحالية في ظل تمديد الخفض السعودي، تعبر مقبولة إلى حد ما، على المدى المتوسط، لكن مع استمرار توفر النفط الروسي للسوقين الهندية والصينية لفترات طويلة، وبأسعار رخيصة، فإن ذلك سيحد من فاعلية التخفيض، وبالتالي فإن القرار السعودي بتمديد الخفض هو العامل الأهم الآن في استقرار أسعار النفط.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.