سيارات كهربائية

سباق السيارات الكهربائية على أشده.. "بي واي دي" توسع تفوقها على "تسلا" في الصين

سجلت الشركتان أرقاماً قياسية للتسليم خلال الربع الثاني

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

سجلت شركتا "تسلا"، و"بي واي دي"، أرقاماً قياسية في المبيعات في الربع الثاني، لتوسيع تقدمهما كأفضل شركات صناعة السيارات الكهربائية مبيعاً في العالم.

وسلمت شركة تسلا 466140 سيارة في جميع أنحاء العالم، متجاوزة تقديرات وول ستريت. بينما سجلت "BYD"، ماركة السيارات الأكثر مبيعاً في الصين، أفضل ربع لها على الإطلاق، حيث باعت 700244 سيارة كهربائية بالكامل ومركبة هجينة تعمل بالكهرباء.

وارتفع سهم تسلا بأكثر من 6% في تعاملات ما قبل السوق بالولايات المتحدة، بينما قفز سهم BYD بنسبة 5% في هونغ كونغ. كما تقدمت أسهم موردي بطاريات السيارات الكهربائية شركة "Contemporary Amperex Technology"، و"LG Energy Solution".

تعهدت تسلا بالضغط من أجل المزيد من الحجم حتى لو كان ذلك على حساب الربحية، مما يضع مزيداً من الضغط على شركات صناعة السيارات القديمة التي لم تواكب السيارات الكهربائية وتنازلت عن حصتها الإجمالية في السوق. فيما أعلنت شركة فولكس فاغن إيه جي الأسبوع الماضي عن ريادتها الجديدة لعلامتها التجارية أودي، والتي تراجعت عن تسلا في الربع الأول.

وتوقع المحللون الذين استطلعت "بلومبرغ" آراءهم أن تسلا ستسلم 448,350 سيارة في الأشهر الثلاثة الماضية.

من جانبه، قال محلل "روبرت دبليو بيرد"، بن كالو، عبر الهاتف يوم الأحد: "كان الناس لا يزالون يستعدون لجولة أخرى من تخفيضات الأسعار، وهذا الرقم الكبير للتسليم يجعل ذلك أقل خطورة"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وتعد عمليات التسليم هي الأكبر في ربع السنة لشركة تسلا، وزيادة بنسبة 83% عن العام الماضي. أنتجت الشركة 13560 سيارة أكثر مما سلمته في الربع الأول، بعد أن تجاوز الإنتاج المبيعات بنحو 18000 سيارة في الربع الأول.

قال كالو: "كان الجميع قلقاً بشأن بناء المخزون، ويبدو أنهم قد تطبعوا. إذ تقلص معدل التغير بين الإنتاج والتسليم، وهو ما تعهدت به تسلا".

بالإضافة إلى خفض الأسعار عبر تشكيلة سياراتها هذا العام، قدمت تسلا امتيازات مثل 3 أشهر من الشحن السريع المجاني في الولايات المتحدة لإغراء المشترين. وتوقع بعض المحللين استمرار تخفيضات الأسعار في العام المقبل.

واستحوذ الطراز 3 وY على 96% من مبيعات الربع الأخير. كما تصنع تسلا أيضاً الطراز S وX.

تُعد تسلا أكبر صانع للسيارات الكهربائية إلى حد بعيد في الولايات المتحدة، لكنها تواجه منافسة شديدة حول العالم من الشركات ذات التشكيلات الحديثة.

وفي الصين - السوق رقم 2 في العالم - تخلفت تسلا كثيراً عن "BYD"، التي لديها طموحات عالمية متزايدة. وأعلنت شركة تسلا الأسبوع الماضي أنها ستخفض أسعار طرازاتها من السيارات الفاخرة في البلاد بأكثر من 4.5%، بعد قرار منح إعانات نقدية لبعض المشترين من طراز 3 سيدان.

ومن المقرر أن تعلن تسلا عن أرباح الربع الثاني في 19 يوليو.

رقم قياسي لـ "بي واي دي"

اكتسبت "BYD" مكانة على تسلا في مبيعات السيارات الكهربائية بالكامل، حيث ضاعفت عمليات التسليم تقريباً مقارنة بالعام الماضي إلى 352،163 وحدة في الربع الثاني.

وارتفع إجمالي مبيعات الشركة التي تتخذ من مدينة شينزين مقراً لها بنسبة 98% مقارنة بالعام الماضي. كان أفضل ربع سابق لشركة BYD هو الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2022. باعت الشركة رقماً قياسياً بلغ 251,685 سيارة طاقة جديدة في يونيو.

فيما سجلت الشركة الصينية الصغيرة الناشئة "Li Auto" ارتفاعاً شهرياً جديداً بلغ 32575 عملية تسليم، في حين شهدت شركتا "Xpeng"، و"Nio Inc" زيادات متواضعة.

كما تميزت العلامة التجارية "Aion" التابعة لشركة "Guangzhou Automotive Group" بشهر قوي آخر من المبيعات، حيث تم تسليم 45,013 عملية تسليم.

بدورها، قالت محللة بلومبرغ إنتليجنس للسيارات والبطاريات الكهربائية، جوانا تشين، إن مبيعات يونيو "تظهر أن الطلب على سيارات الطاقة الجديدة لا يزال قوياً للغاية على الرغم من العوائق الاقتصادية للصين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.