الفيدرالي

محضر "الفيدرالي" يكشف عن زيادات جديدة في أسعار الفائدة خلال 2023

بوتيرة أبطأ من الزيادات السريعة التي ميزت السياسة النقدية منذ أوائل 2022

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

أشار جميع مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي تقريباً في اجتماعهم في يونيو إلى احتمال حدوث مزيد من التشديد، ولكن بوتيرة أبطأ من الزيادات السريعة التي ميزت السياسة النقدية منذ أوائل عام 2022، وفقاً للملاحظات الصادرة في محضر الاجتماع.

وصوت صناع السياسة ضد رفع سعر الفائدة وسط مخاوف بشأن النمو الاقتصادي، في يونيو الماضي، على الرغم من أن معظم الأعضاء يعتقدون أن المزيد من الزيادات في الطريق. مستشهدين بالتأثير المتأخر للسياسة والمخاوف الأخرى، إذ رأوا مجالاً لتخطي اجتماع يونيو بعد تفعيل 10 زيادات متتالية في الأسعار.

ورأى المسؤولون أن "ترك النطاق المستهدف دون تغيير في الاجتماع سيتيح لهم مزيداً من الوقت لتقييم تقدم الاقتصاد نحو أهداف اللجنة المتمثلة في تحقيق أقصى قدر من التوظيف واستقرار الأسعار".

وأعرب أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة عن ترددهم إزاء العديد من العوامل.

وقالوا إن وقفة وجيزة ستمنح اللجنة الوقت لتقييم آثار الزيادات، التي بلغ مجموعها 5 نقاط مئوية، وهي أكثر التحركات عدوانية منذ أوائل الثمانينيات، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وقال المحضر: "كان الاقتصاد يواجه رياحاً معاكسة من شروط ائتمانية أكثر صرامة، بما في ذلك ارتفاع أسعار الفائدة، للأسر والشركات، وهو ما من المرجح أن يؤثر على النشاط الاقتصادي والتوظيف والتضخم، على الرغم من أن مدى هذا التأثير لا يزال غير مؤكد".

جاء القرار بالإجماع بعدم رفع أسعار الفائدة في إطار "النظر في التشديد التراكمي الكبير في موقف السياسة النقدية والتأخيرات التي تؤثر بها السياسة على النشاط الاقتصادي والتضخم".

بدورها، أظهرت الأسواق رد فعل ضئيل على الإطلاق. انخفض مؤشر داو جونز الصناعي بحوالي 120 نقطة بالقرب من الساعة الأخيرة من التداول، قبل أن يقلص من خسائره في نهاية التعاملات إلى نحو 9 نقاط فقط. بينما كانت عوائد سندات الخزانة أعلى بشكل حاد.

الخلاف في الاحتياطي الفيدرالي

وعكست الوثيقة بعض الخلاف بين الأعضاء. وفقاً لمواد الإسقاط التي تم إصدارها بعد جلسة 13-14 يونيو، توقع جميع المشاركين الـ 18 باستثناء اثنين أن ارتفاعاً واحداً على الأقل سيكون مناسباً هذا العام، وتوقع 12 مشاركاً مرتين أو أكثر.

"أشار المشاركون الذين فضلوا زيادة قدرها 25 نقطة أساس إلى أن سوق العمل ظل ضيقاً للغاية، وأن الزخم في النشاط الاقتصادي كان أقوى مما كان متوقعاً في وقت سابق، وكانت هناك القليل من الدلائل الواضحة على أن التضخم كان في طريقه للعودة إلى هدف اللجنة البالغ 2%".

وحتى بين أولئك الذين يفضلون التشديد، كان هناك شعور عام بأن وتيرة الارتفاعات، التي تضمنت 4 زيادات متتالية 0.75 نقطة مئوية في اجتماعات متتالية، سوف تنحسر.

وقال المحضر: "أشار العديد من [المسؤولين] أيضاً إلى أنه بعد التشديد السريع لموقف السياسة النقدية في العام الماضي، أبطأت اللجنة وتيرة التشديد وأن المزيد من الاعتدال في وتيرة ثبات السياسة كان مناسباً من أجل توفير وقت إضافي لمراقبة آثار التشديد التراكمي وتقييم آثارها على السياسة".

وفي تصريحات للكونغرس بعد أسبوع من اجتماع 13-14 يونيو، قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول إن البنك المركزي أمامه "طريق طويل لقطعه" لإعادة التضخم إلى هدف الاحتياطي الفيدرالي البالغ 2%.

كما أكد على وجود جبهة موحدة بين أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة البالغ عددهم 18 عضواً، مشيراً إلى أن جميعهم يتوقعون بقاء المعدلات كما هي على الأقل حتى نهاية العام، ويرى الجميع ارتفاع الأسعار باستثناء اثنين.

كانت البيانات أيضاً إلى جانب بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى حد كبير، على الرغم من أن التضخم لا يزال أعلى بكثير من الهدف.

وفي الآونة الأخيرة، شهد مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي زيادة بنسبة 0.3% فقط في مايو، على الرغم من أنه لا يزال يعكس معدل سنوي يبلغ 4.6%.

فيما أظهر سوق العمل أيضاً بعض علامات التراجع، على الرغم من أن فرص العمل لا تزال تفوق عدد العمال المتاحين بهامش 2 إلى 1 تقريباً. وقد شدد مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي على أهمية تقليل هذا التفاوت في الوقت الذي يتطلعون فيه إلى كبح الطلب الذي أدى إلى ارتفاع التضخم.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.