أبل

نادراً ما تتحدث شركة "أبل" عن الذكاء الاصطناعي.. إليك السبب!

"أبل" ستكشف عن نتائجها المالية للربع الثالث هذا الأسبوع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

لا تستطيع أقوى شركات التكنولوجيا ببساطة التوقف عن الحديث عن الذكاء الاصطناعي، وعلى وجه الخصوص، ما يعرف بـ "الذكاء الاصطناعي التوليدي" التي يمكن أن تخلق نصوصاً وصوراً ورموزاً شبيهة بالبشر.

وخلال مكالمات الأرباح الأسبوع الماضي، قال سوندار بيتشاي، الرئيس التنفيذي لشركة "ألفابت" – الشركة الأم لـ غوغل – كلمة الذكاء الاصطناعي 66 مرة. فيما قال الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت، ساتيا ناديلا، ومسؤولوه التنفيذيون كلمة "AI" 47 مرة.

وفي يوم الأربعاء، قال الرئيس التنفيذي لشركة "ميتا بلاتفورمز"، مارك زوكربيرغ، والفريق التنفيذي لـ فيسبوك العبارة السحرية 42 مرة، وفقاً لما ذكرته شبكة "CNBC" في تحليلها للنصوص، وما اطلعت عليه "العربية.نت".

لكن "أبل" بالكاد تتحدث عن الذكاء الاصطناعي، ولا ينبغي أن تتوقع أن تسمع الكثير عنه خلال الكشف عن أرباح الشركة الأسبوع الجاري.

ويتناقض نهجها الرصين في التعامل مع التكنولوجيا الجديدة بشكل حاد مع منافسيها، ما يؤجج الإثارة ويرفع التوقعات في كل فرصة يحصلون عليها.

وخلال مكالمة أرباح "أبل" في مايو، ذكر الرئيس التنفيذي، تيم كوك، الذكاء الاصطناعي مرتين فقط، وكان ذلك رداً على سؤال.

وبدلاً من كلمة "AI"، يستخدم المسؤولون التنفيذيون في "أبل" عبارة "التعلم الآلي"، وهي أكثر شيوعاً بين الأكاديميين والممارسين. إذ يفضل مديرو "أبل" أيضاً التحدث عما يفعله البرنامج للمستخدم، مثل تنظيم صورهم أو تحسين كتابتهم أو ملء الحقول في ملف PDF، بدلاً من التكنولوجيا التي تجعل كل ذلك ممكناً.

ويمثل نهج "أبل" للذكاء الاصطناعي كمكون أساسي بدلاً من مستقبل الحوسبة كطريقة لتقديم التكنولوجيا للمستهلكين. إذ يعمل الذكاء الاصطناعي من أبل في الخلفية.

وفي الوقت نفسه، لا تزال شركة "أبل" تجني الجزء الأكبر من أموالها من مبيعات أجهزة "آيفون"، التي حققت 51.3 مليار دولار من إيراداتها البالغة 94.84 مليار دولار خلال الربع الثاني من السنة المالية للشركة.

لماذا تتحدث عن لعبة ذكاء اصطناعي كبيرة؟

إلى جانب ذلك، أشارت شركات التكنولوجيا الضخمة للمستثمرين في وقت سابق من الأسبوع الماضي في مكالمات الأرباح إلى أن طرح منتجات الذكاء الاصطناعي قد يستغرق بعض الوقت.

بينما كان زوكربيرغ شديد الاهتمام بشأن تقنية الذكاء الاصطناعي وتطبيقاتها في الواقع الافتراضي واستهداف الإعلانات والتوصية بمحتوى من حسابات لا يتبعها المستخدمون.

كما كان متفائلاً بشكل خاص بشأن مفهوم يسمى "وكلاء الذكاء الاصطناعي"، حيث يمكن للبرنامج إرسال رسائل إلى العملاء التجاريين تلقائياً دون تدخل بشري، أو العمل كمدرب، أو أن يكون مساعداً شخصياً.

ومع ذلك، اعترف زوكربيرغ بأنه لا يعرف عدد الأشخاص الذين سيستخدمون ميزات الذكاء الاصطناعي الجديدة.

ذروة دورة الضجيج

يعد الانتشار البطيء لمنتجات الذكاء الاصطناعي المدرة للدخل من شركات التكنولوجيا الكبرى أمراً مهماً لأن العديد من الأشخاص في الصناعة يعتقدون أن التقنيات التأسيسية الجديدة تمر بـ "دورة الضجيج" بناءً على بحث من شركة التحليل "غارتنر".

عندما يتم تقديم تقنية جديدة، وفقاً لنموذج دورة الضجيج، فإنها تكتسب الكثير من الاهتمام والاستثمار حيث تصل إلى "ذروة التوقعات المتضخمة". ولكن، نظراً لأن نشر التكنولوجيا يتحرك بشكل أبطأ مما كان متوقعاً في البداية، فإن الحماس والاستثمار يجف، في "حوض من خيبة الأمل"، قبل أن ينضج ويصبح منتِجاً.

وإذا لم تنتشر تطبيقات المستهلك اليومية للذكاء الاصطناعي، فقد تنزلق العديد من شركات الذكاء الاصطناعي إلى حوض خيبة الأمل مرة أخرى، حيث وجد المحللون في وقت سابق من هذا الشهر، على سبيل المثال، أن التنزيلات لتطبيق "OpenAI" على آيفون تباطأت في وقت سابق من هذا الشهر بعد إطلاقه في مايو.

بدأ بعض المحللين في فهم أن فرصة الاستثمار القائمة على منتجات الذكاء الاصطناعي الجديدة لن تكون فورية وأن التكاليف قد تتراكم.

من جانبه، كتب المحلل في "جي بي مورغان"، مارك مورفي: "لقد حذرنا المستثمرين من أن عملية ترجمة الطلب المبكر إلى تطبيقات واسعة النطاق وإيرادات معترف بها ستكون اتجاهاً متعدد السنوات بدلاً من قلب فوري للتحول".

فيما كتبت، لورا مارتن من "نيدهام" في ملاحظة: "نوصي المستثمرين بالاستثمار في أي مكان آخر حتى تصبح استثمارات ميتافيرس، ومقاطع الفيديو القصيرة، وثريدز، و"كويست"، والذكاء الاصطناعي التوليدي، تراكمية.

بينما يرى المحلل في "UBS"، لويود ولمسلي، أن الذكاء الاصطناعي التوليدي لا يزال "عبئاً" على "غوغل".

منتجات "أبل"

وعندما تعلن شركة أبل عن أرباحها هذا الأسبوع، من المرجح أن يضغط المحللون عليها بشأن الكشف عن خططها الخاصة بالذكاء الاصطناعي، بالنظر إلى الهوس على مستوى الصناعة، وخاصة بعد تقرير وكالة "بلومبرغ" الأخير الذي قال إن الشركة كانت تطور نموذجاً للغة يشبه "ChatGPT" داخلياً.

وفي مايو، عندما سئل عن "تيم كوك" عن التكنولوجيا، نقل الموضوع سريعا للحديث مرة أخرى عن منتجات الشركة وميزاتها.

وقال كوك: "نحن ننظر إلى الذكاء الاصطناعي على أنه ضخم وسنستمر في نسجه في منتجاتنا على أساس مدروس للغاية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة