اقتصاد أميركا

ماذا يقول المحللون عن تخفيض التصنيف الائتماني للولايات المتحدة؟

غياب البديل لأكبر سوق للسندات في العالم يعطي رسالة طمأنة مؤقتة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

أدى خفض التصنيف الائتماني السيادي للولايات المتحدة من قبل وكالة "فيتش" إلى انخفاض أسواق الأسهم العالمية، ما أدى إلى إنهاء صعود ثابت وإثارة التقلبات لأول مرة منذ شهور.

كان الإجماع العام بين الاستراتيجيين ومديري الصناديق على أن خفض التصنيف يجب أن يكون له تأثير محدود على الأسهم، حيث قالت "ويلز فارغو"، إن أي تراجع سيكون "قصيراً وضعيفاً، فيما تصف "Liberum Capital" الأخبار بأنها "زوبعة في فنجان".

بالنسبة للبعض، يعد هذا عذراً جيداً لجني بعض الأرباح بعد قفزة بنسبة 19% هذا العام في مؤشر "S&P 500". وانخفضت العقود الآجلة على المؤشر القياسي بنسبة 0.5% صباحاً في نيويورك. فيا لم يشهد المؤشر يوماً هبوطياً بنسبة 1% أو أكثر في 47 جلسة متتالية، وهي أطول سلسلة من أيام الهدوء منذ يناير 2020.

من جانبه، قال كبير محللي السوق في "IG" في باريس، ألكسندر باراديز: "يمكن للمرء أن يشعر بأن السوق يبحث عن أعذار لجني بعض الأرباح. ولكن بدلاً من خفض تصنيف وكالة فيتش، أظن أن ما يتم تسعيره حالياً هو تزايد خطر حدوث تباطؤ اقتصادي". بدأ الاتجاه الهبوطي في الظهور يوم أمس على خلفية البيانات الصينية والأميركية المخيبة للآمال، والتي تشير إلى أن الأمر لا يتعلق بخفض التصنيف، بل يتعلق بخطر التباطؤ.

فيما يرى كريس هارفي، رئيس استراتيجية الأسهم في "ويلز فارغو"، أنه لا ينبغي أن يكون لخفض التصنيف الائتماني لشركة "فيتش" تأثير مماثل لخفض التصنيف الائتماني لشركة "S&P" لعام 2011 نظراً للبيئات الكلية المختلفة بشكل صارخ والأسباب الأخرى.

وسابقاً، مع اقتراب خفض التصنيف الائتماني لشركة "S&P" في أغسطس 2011، كانت الأسواق في "وضع عدم المخاطرة، مع تصحيح الأسهم، واتساع هوامش الائتمان بشكل كبير، وانخفاض أسعار الفائدة". أما اليوم، لدينا عكس ذلك تقريباً: وصلت فروق ائتمان أذون الخزانة إلى أدنى مستوى لها منذ بداية العام عند 112 نقطة أساس في نهاية الشهر، وكانت أسعار الفائدة معومة، وعاد مؤشر "SPX" بنسبة 20% منذ بداية العام، ويتوقع العديد من المستثمرين أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة بحلول أوائل عام 2024. كما نتيجة لذلك نعتقد أن أي تراجع في سوق الأسهم سيكون قصيراً وضحلاً نسبياً، وفقاً لما ذكره لوكالة "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وبالنسبة إلى مانيش كابرا، رئيس استراتيجية الأسهم الأميركية في "سوسيتيه جنرال"، فإن السوق سينظر مبدئياً إلى كتيب قواعد اللعبة لعام 2011 عندما كان لدينا رد فعل سريع، رد فعل كبير بعيداً عن المخاطرة. ولكن الاختلاف هذه المرة هو توقعات النمو الاسمية التي تعد أعلى بكثير من عام 2011، "لذلك أتوقع أن يكون أي جني للأرباح قصير الأجل".

وأضافت كابرا: "على نطاق أوسع، إذا كان من الممكن أن تنخفض عائدات السندات الأميركية، فستكون هذه إشارة على أننا نقترب من نهاية إشارة تجنب المخاطرة الرئيسية. قبل أن يخرج غالبية المستثمرين المؤسسيين ويشترون الأسهم، فإنهم يرغبون في رؤية منحنى العائد يسير بشكل إيجابي. نود أن يحدث ذلك أيضاً قبل ترقية الأسهم إلى مادة ذات وزن زائد".

فيما قال، كبير مسؤولي الاستثمار في "RBC BlueBay Asset Management"، مارك داودينج: "بشكل عام، لا نرى أن تخفيض تصنيف فيتش إلى الولايات المتحدة أمر مهم بشكل خاص. ومع ذلك، فهو بمثابة تذكير بأنه سيكون هناك إصدار مستمر كثيف لسندات الخزانة على أساس استشرافي وهذا شيء يمكن أن يثقل كاهل الأسواق العالمية إذا أدى ذلك إلى انحدار منحنى العائد وارتفاع معدل الخصم لفترة أطول على التدفقات النقدية المستقبلية".

فيما قال الخبير الاقتصادي في بنك "غولدمان ساكس"، أليك فيليبس: "يعكس خفض التصنيف بشكل أساسي تحديات الحوكمة والمالية العامة متوسطة الأجل، لكنه لا يعكس معلومات مالية جديدة. يجب أن يكون لخفض التصنيف الائتماني تأثير مباشر ضئيل على الأسواق المالية لأنه من غير المحتمل أن يكون هناك حاملين رئيسيين لأوراق الخزانة المالية الذين سيضطرون إلى البيع بناءً على تغيير التصنيف".

بينما لفتت، ألفين تان، رئيس استراتيجية آسيا للعملات في "RBC Capital Markets"، إلى أن سندات الخزانة الأميركية هي أكبر أسواق السندات السيادية وأكثرها سيولة في العالم. ومن غير المعقول أن يقرر مستثمرو السندات العالميون الكبار استبعاد سندات الخزانة الأميركية بالكامل من محافظهم. وإذا فعلوا ذلك، فما هي السندات المقومة بالدولار الأميركي التي سيحتفظون بها؟.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.